إشكالية العلاقة بين المعلم ، والادارة المدرسية

إشكالية العلاقة بين المعلم ، والادارة المدرسية

تعتبر العلاقة التربوية في المدرسة تكاملية ولا تنجح الا بتكاتف وتكامل جميع اطرافها.  تعاني عديد من الادارات المدرسية من اختلالات وتوتر وقصور في ادائها؛ مما ينعكس على مستوى الطلاب في تلك المدارس، واقتصر دور الادارة المدرسية على المتابعة النظرية فقط.

 
كتبت –  سعادة علاية :
اكدت معلمة العلوم ان مديرة المدرسة في نهاية العام الماضي وبعد رصد الكشوفات وارتفاع نسبة الرسوب في الصف الأول الثانوي طلبت رفع نسبة النجاح حتى تصبح 75 ٪ رغم ان معظم الطالبات غير مستحقات لذلك.
واشار معلم في المرحلة الابتدائية إلى ان عمل الادارة يقتصر فقط على جمع الرسوم والمرور على الفصول للتأكد من نظافتها اذا كان هناك زائر، ويتغاضى عن اخطاء الكثير من المدرسين مقابل مبالغ من رواتبهم. وغالباً ما يتحمل الوكلاء والمشرفون مشاكل المدرسة كاملة، ويقتصر دور المديرة على الجانب الاحتفائي، ورفع التقرير بالمدرسين حول انتماءاتهم الحزبية وتحركاتهم.
وتتفق معلمة المرحلة الثانوية مع سابقيها في ان الادارة لديهم تقدم معاملة خاصة للمدرسين الذين يقدمون تنازلات لادارة المدرسة مقابل عدم قيام ادارة المدرسة برفع الغياب او.. أو..الخ.
وفي نفس الجانب اكدت معلمة المرحلة المتوسطة انعدام الجانب الابداعي في مدرستهم؛ فاهتمام المديرة منصب على كيفية خلق المشاكل والبحث عن نقطة على المعلمة تأخذها لإذلالها. واضافت انه لا يوجد اي تعاون بين المعلم او الادارة لرفع كفاءة المعلم أو متابعته. واشارت إلى أنها لا تبرئ المديرة التي تقصر العمل على الوكيلات في معظم الاحيان، خصوصاً في الفترة المسائية.
وأشارت الى عدم عقد أي اجتماع دوري في المدرسة، فقط اجتماعين في بداية السنة ونهايتها.
اعتبرت موجهة العلوم ان انعدام العلاقة بين المدير والموجه والمعلم من أبرز المشكلات القائمة التي تعوق عملية تطوير اداء الادارة التربوي، وأن عدم متابعة المدير لملاحظات الموجه والخوف من ان تستغل هذه الملاحظات كنقاط ضعف ضد المعلم يضعف اداء المدرسين.
واكدت على ان الكثير من الادارات المدرسية ومن خلال ملاحظاتها لاتهتم بالتحصيل العلمي ولا تسعى إلى تطوير اداء المعلمين انما يقتصر الاهتمام على الجانب الخارجي ويأتي في نهاية العام تطالب المدرسين بنسبة نجاح تصل إلى 70٪ أو 80٪.
كما أشارت ايضاً إلى انعدام التعاون بين المشرف الاجتماعي والمدير والمعلم في البحث عن اسباب ضعف الطلاب، وان مجلس الاباء، الذي يفترض أنه جزء من العملية التعليمية وحلقة الوصل، تحول إلى مجلس تمويل اومناقشة المسائل المادية بدلاً من مناقشة التحصيل العلمي للطلاب.
جميلة العنسي -مديرة ثانوية سكينة للبنات- قالت لـ«النداء» انها تقوم بعقد اجتماع في بداية العام لاقرار خطة مدرسية وتحديد العمل للعام الدراسي كاملاً. واكدت انها تقوم بمتابعة عمل المدرسين من خلال الطاقم الاداري وانها تقوم بالاشراف على الحصص ومتابعة دفاتر التحضير وانها تتابع ملاحظات الموجهين وابلاغ المدرسين اذا كان هناك خطأ.