منظمة بيئية تحذر من نفاذ موارد الأرض: البشر مدعوون للعيش في كوكب آخر

منظمة بيئية تحذر من نفاذ موارد الأرض: البشر مدعوون للعيش في كوكب آخر

حذر الصندوق العالمي للطبيعة من أن البشرية ستستهلك حتى منتصف القرن الجاري ما يوزي الموارد السنوية لكوكبين مثل الأراض، معتبراً أن إلحاق اضرر بالبيئة يبلغ وتيرة غير مسبوقة على الإطلاق. وقالت المنظمة في تقريرها الذي نشرته أواخر العام الماضي: «إنطلاقاً من التوقعات الجارية سيستخدم سكان الاراض ما يعادل الموارد الطبيعية لكوكبين من الآن حتى السنة (2050)، وأكدت أن العالم استهلك في 2003م نسبة 25٪ زيادة عمَّا تستطيع الارض انتاجه أو تجديده مقارنة مع 21٪ لعام 2001م.
ولاحظ التقرير تراجع الثروة الحيوانية بنسبة 31٪ والثروة السمكية بنسبة 27٪ ومياه الشرب بنسبة 28٪ منذ 1970.
واستخدم البشر في العام 2003 ما يصل إلى 14.1 بليون هكتار كوني (معدل وحدة الانتاج وتلقي النفايات) من الموارد، أي نسبة 2.2 هكتار للشخص الواحد، واحتلت دولة الامارات العربية المتحدة المركز الأول بنحو (12) هكتاراً للشخص الواحد، تلتها الولايات المتحدة بمعدل 9.5 هكتار ثم الكويت في المركز الخامس بمعدل 7.5 هكتار للشخص في قائمة الدول الأكثر استهلاكاً للموارد الطبيعية.
في حين كانت افغانستان والصومال وبنجلادش الأقل استهلاكاً للموارد، حسب ما جاء في موقع عرب 48 وأعطى التقرير مثالاً على أن مخزون السمك في المحيط الأطلسي تراجع من 264 الف طن في 1970 إلى 60 ألف في 1995، كما تراجعت مساحة الغابات بنسبة 12٪ بين1970و 2002م.
كما أعربت المنظمة عن قلقها من النمو السريع لاستهلاك أنواع الوقود الملوِّثة (نفط، غاز، وفحم) الذي تضاعف تسع مرات بين 1961 حتى 2003.
ولا يرى التقرير أن التحول إلى استخدام انتاج الطاقة المتجددة والشمسية ومحطات الكهرباء المولَّدة عبر تدفق المياه بدلاً من النفط، يحل المشكلة لأن ذلك يستدعي مساحات شاسعة جداً من الاراضي اللازمة للإنتاج الغذائي.