فسحة.. تطيش نحو السماء

فسحة.. تطيش نحو السماء

لم أتعلم من قبلُ
كيف أصيب الهدف
ليس حتى بعد كل هذه الحروب.

أصوّب كلماتي نحوك
لكنها تطيش
حمامات بيض
نحو السماء.
“أحس بكذا،
و أحس بكذا،
ما عندي حكي.”
“أحكي ما تحسينه فقط”
هذه ليست جملة؛
هذا مربع.
الآن أفكر،
كيف أكسر ضلعاً من أضلاعه
كي تطيش كلماتي
حمامات بيض
نحو السماء.
ليس شرطاً
أن أحكي ما أحسه فقط
ليس شرطاً.
أن أحكي فقط… ليس شرطاً

كسرتَ ضلعاً من أضلاعي
رغم أني جملة
كتبتها السماء،
لا مربع
حبيبي!
أنظر الى الحمامات البيض
تطيش نحو السماء

– داليا رياض
شاعرة عراقية تقيم في دمشق