نافذة.. مؤتمر + مشترك = (1) – منصور هائل

نافذة.. مؤتمر + مشترك = (1) – منصور هائل

ما أصعب أن تشبه نفسك، وأن تكون أنت بأكثر ما تريد أن تكون عليه أناك، الانا المبصومة بقرار فرادتها، والممهورة بتوقيع استعدادها على المخاطرة باكتساء رونق الاعتراض والاختلاف والمغايرة واحتمال تبعات جسامة الاقامة في مهب الذئاب والذباب.. في قلب إعصار، أو في عين عاصفة، أو في حلق زوبعة، أو في بلاد كاليمن المنفسحة كميدان لسباق فئران، ومسرح لـ«ترقيص قمل» وساحة لتزاحم قطعان نعاج الإذعان، وعجول الإتباع والإجماع.
.. وما أخطر أن تنحاز لحزب الصعاليك والاشقياء، وان تكوِّن تجمعات، اي: عضو في حزب التجمع الوحدوي اليمني، وأن تختار فيما تختار: اما «المؤتمر» وإما «المشترك»، أو إما الموت وإما الموت.
إما أن تكون مع الطرف المحتكر لمجال السلطة أو الطرف المحتكر للمعارضة، وكلاهما سلطة، واستحواذ، واحتكار ومصادرة، وواحد.
ثم ان الامر كان، بالنسبة للتجمع الوحدوي اليمني، يعني: اما ان يكون ملحقاً بالمؤتمر الشعبي العام، أو «لحقة» بـ«المشترك»، ولكنه أصر على الاحتفاظ بمروحة احتمالات اوسع وأرفع، وأكد على أن اليمن لا يمكن أن تختزل بواحد وان كان اسمه: «مؤتمر» و«مشترك».
[email protected]