طالب والده إدارة السجن بنقله إلى المستشفى والآن يطالب النيابة بالإفراج عن باقي أبنائه

طالب والده إدارة السجن بنقله إلى المستشفى والآن يطالب النيابة بالإفراج عن باقي أبنائه

غموض يكتنف أسباب وفاة طفل بعد 5 ساعات من نقله من سجن الأحداث إلى الاحتياط في إب
> إب – إبراهيم البعداني
توفي الطفل محمد دحان علي جوهر، 14 عاماً، في سجن الاحتياط بمدينة إب، الأحد قبل الماضي، في ظروف غامضة.
قبل 3 أشهر، ألقى أفراد الأمن القبض على محمد دحان جوهر وشقيقيه هاني، 11 عاماً، وسيف، 12 عاماً، وأودعتهم سجن الأحداث في مدينة إب، بسبب اتهامهم بقتل امرأة من محافظة حجة تسكن في قرية جوليه منطقة وادي الشناسي في مديرية بعدان.
وقال دحان علي جوهر، والد المجني عليه، إن نجله المتوفى أصيب بمرض “غير معروف داخل سجن الأحداث ولم يتم معالجته”. وأشار إلى أن مطالبته لإدارة السجن بنقل ابنه إلى المستشفى لعرضه على طبيب لم تلبّ. لكن إجراءات مفاجئة قررت نقله وأخيه هاني من سجن الأحداث إلى سجن الاحتياط مع سجناء كبار في السن رغم أنهما ما زالا طفلين. واستغرب والد المتوفى من نقل نجليه بدون إبداء سبب لذلك. وبعد 5 ساعات من وصوله سجن الاحتياط فارق الحياة.
وطبقاً لتقارير طبية صادرة من مستشفى الثورة بإب، بطلب من نيابة الأحداث، فإن تحديد سن الإخوة الثلاثة هو: “محمد يبلغ من العمر 14 عاماً وهاني 11 عاماً وسيف 12 عاماً”.
إلا أن النيابة وبعد 3 أشهر من نزولهم سجن الأحداث وجهت بنقل كل من محمد وهاني إلى سجن الاحتياطي صباح الأحد الماضي، وبعد 5 ساعات من تواجدهما في سجن الاحتياطي أصيب محمد بألم شديد في بطنه، وبعد نقله إلى المستشفى توفي هناك وأودع ثلاجة الموتى.
وأكد والد المجني عليه أنه إلى اليوم لم يعرف سبب وفاة نجله أو سبب نقله من سجن الأحداث إلى الاحتياطي وذكر أن النيابة اتهمت أبناءه بتهمة قتل دون أن يكون لها أي دليل يدينهم سوى تواجدهم في مكان الحادث.
واتهم دحان النيابة بالتلاعب بقضية أبنائه، وقال إنها تعاملت مع المدعي بطريقة مخالفة للقانون حيث إن أبناءه كانوا ينقلون إلى النيابة للتحقيق معهم بواسطة سيارة المدعين.
وطالب رئيس النيابة العامة بالإفراج عن بقية أبنائه تقديراً لظروفهم، حيث لا يزال الحدث سيف، 12 عاماً، في سجن الاحتياطي، ولكونه لم يبلغ سن المسؤولية الجنائية، ونظراً لوجود أخيه الأصغر هاني، 11 عاماً، في دار الرعاية الاجتماعية على ذمة نيابة الأحداث.
كما طالب دحان كلاً من النائب العام ووزير الداخلية ومحافظ إب بمعرفة السبب الرئيسي الذي أدى إلى وفاة نجله، وكذلك سبب نقله إلى سجن الاحتياط.
وكان عدد من المغتربين اليمنيين بالولايات المتحدة طالبوا المسؤولين بالمحافظة بتوضيح سبب وفاة الحدث محمد دحان جوهر، ونقله إلى سجن الاحتياطي.