الأطفال يجددون ذاكرتنا في مركز ميل الذهب

الأطفال يجددون ذاكرتنا في مركز ميل الذهب

في ليلة رمضانية زاهرة قدم أطفال المرحلة الأساسية في أمانة العاصمة عروضا فلكلورية فنية، وذلك اختتاما لورشة التدريب التي تلقوها في مركز ميل الذهب للحفاظ على الموروث، لغرض تعريف الطلاب ومعلمات المرحلة الأساسية بأهمية الموروث الشعبي.
وفي حفل الاختتام الذي أقيم في المركز الثقافي مساء الأحد الماضي، قدم الطلاب مخرجات الورشة، وتمثلت في معرض تشكيلي من وحي الحكاية الشعبية اليمنية أظهر الأطفال فيها مواهبهم الواضحة في الرسم كما تأثرهم بفضاءات الحكاية الشعبية. ومن الملفت أن الفتيات تفوقن في رسم الحكايات التي تحكي عن شجاعة الفتاة وإقدامها، وذهبت أغلبهن يصورن الحكاية الموسومة “بفارسة الحصان”.
كما قدم الطلاب لوحات فنية عن أغاني المناسبات: رمضان والعيد، والاحتفاء بالمولود الجديد، ردتنا حناجرهم إلى الزمن الجميل حينما كنا نتحلق تحت البيوت ننشد أهازيجنا ونلف الشوارع منشدين أغاني الفرح والترحيب برمضان والعشر الأوائل من ذي الحجة، رافعين عقيرة البهجة. كما شارك الأطفال في عروض ممسرحة للحكاية الشعبية لفتت إعجاب جمهور متنوع من فئات عمرية مختلفة ومناطق يمنية متنوعة.
هذه الأجواء والنفحات الفنية جهد في تقديمها مركز ميل الذهب للحفاظ على موروث الأم والطفل، بدعم من صندوق التنمية الاجتماعي، وكذا وزارة الثقافة التي قامت بدعم بعض إصدارات المركز، كذلك تعاون مكتب التربية في أمانة العاصمة بتقديم العون اللوجستي للفعالية من خلال مشاركة الطلاب والمعلمات في ورشة التدريب.
حضر الفعالية عبدالله صالح البار نائب رئيس مجلس الشورى، وهشام علي بن علي وكيل وزارة الثقافة، وممثلون عن بعض الملحقيات الثقافية لسفارات عربية والأهالي والأطفال وجمهور غفير امتلأ بهم مسرح المركز الثقافي.