قبائل دهم تتحالف لمواجهة اتباع الحوثي في الجوف،

قبائل دهم تتحالف لمواجهة اتباع الحوثي في الجوف،

  مقتل عضو محلي الحزم في مواجهات بين همدان والشولان
> الجوف – مبخوت محمد
قتل اثنان من اتباع الحوثي بمحافظة الجوف في مواجهات اندلعت يوم الاثنين بين مجموعة من قبائل دهم، وعدد من اتباع الحوثي استحدثوا نقطة تفتيش في مديرية المصلوب (30 كم من مركز المحافظة) قرب موقع تابع للأمن المركزي.
وقال مراسل النداء في الجوف ان الطرفين استخدما اسلحة مختلفة، وكانت الغلبة فيها لرجال القبائل المناوئين للحوثي، الذي سقط اثنان من اتباعه، وهما علي محسن السقاف من مديرية الغيل، وآخر من اسرة آل دريب في قبيلة صالح بن حسين بالزاهر.
وتسود مناطق متفرقة من محافظة الجوف أجواء حرب غير معلنة، حيث تستعد القبائل لمواجهات محتملة، في ظل غياب تام للسلطات الامنية، وعقدت قبائل دهم الحمراء بمنطقة هراب لقاءً موسعاً السبت الماضي، وحسب بيان صدر عن اللقاء فقد تم الاتفاق على عدد من النقاط منها التعاهد بين القبائل الموقعة على الاتفاق، على حماية المناطق والطرقات والممتلكات من اتباع الحوثي، ومواجهتهم، وحماية حدودهم والحفاظ على وحدة الصف، وابعاد المحافظة عن كل المخاطر التي تحيط بها في ظل التدهور الامني.
وبحسب مصادر محلية فقد وقع ازيد من 50 شخصاً بين قتيل وجريح في المواجهات مع الحوثيين في غضون العامين الماضيين.
وتحدث في اللقاء الموسع الذي استمر لمدة يوم كامل، كل من الشيخ عرفج بن هضبان، والشيخ الباشا العطيه، مشيرين إلى الاخطار المحدقة بالمنطقة والقتن التي تنشب فيها، متهمين اتباع الحوثي بتبني ممارسات خارجة عن الدين والعقيدة، وقيم القبيلة، وتعهدوا على الحفاظ على الامن في مناطقهم، مطالبين الدولة بتحمل مسؤوليتها في حفظ الامن في المحافظة، كما انتقدوا غياب الخدمات الاساسية كالتعليم والمياه والكهرباء والصحة.
ومع اشتداد المواجهات في صعده، يضطر سائقوا الشاحنات الكبيرة إلى المرور عبر الجوف وصولاً إلى البقع، وهو ما يشكل مخاطر كبيرة عليهم بسبب التقطعات وطول الطريق.
من جهة أخرى ساد المحافظة هدوء حذر خلال الايام الثلاثة الاخيرة، بعد معارك ومناوشات ليلية بين قبيلتي همدان والشولان، في ظل غياب واضح لدور الاجهزة الامنية، وانفلات بعض مناطق المحافظة ووقوعها تحت سيطرة الحوثيين.
وسقط يوم الجمعة الماضية عضو المجلس المحلي بمديرية الحزم علي توفيق الجمالي في المواجهات الاخيرة، التي استخدم فيها الطرفان اسلحة متوسطة وثقيلة.
ويمتد عمر هذه الحرب لأزيد من 25 عاماً، وقد ادت إلى مقتل ازيد من 70 شخصاً من القبليتين، وكبدت القبيلتين جرحى بالعشرات، ورغم أن اساس المشكلة يعود لخلاف على قطعة ارض إلا أن مصادر قبلية تتحدث عن اسباب أخرى..