اختتام اللقاء التشاوري العاشر لمدراء فروع بنك التسليف الزراعي بإب

اختتام اللقاء التشاوري العاشر لمدراء فروع بنك التسليف الزراعي بإب

اختتمت، الجمعة الماضي، أعمال اللقاء الموسع العاشر لمدراء فروع بنك التسليف التعاوني والزراعي، والذي انعقد في محافظة إب في الفترة 28- 30 يوليو الجاري، برعاية القاضي احمد عبدالله الحجري محافظ المحافظة، ورئيس مجلس إدارة البنك حافظ معياد، ومستشار رئيس الجمهورية لشؤون الشباب عبدالعزيز الحبيشي، وعدد من المسؤولين في المحافظة، حيث جرى عرض موجز عن الإنجازات التي حققها “كاك بنكـ” من خلال الانتشار الجغرافي الواسع لفروع ومكاتب البنك في المدن الرئيسية والثانوية وفي كثير من المديريات والمناطق النائية، واحتلاله موقع الصدارة في العمل المصرفي، وفق تقرير البنك المركزي لأداء البنوك في العام الماضي.
وكان اللقاء، الذي استمر ثلاثة أيام، قد استعرض، خلال جلساته، جملة من التقارير المتعلقة بأداء البنك خلال النصف الأول من العام الحالي، وناقش عددا من التقارير والمشاكل المتعلقة بسير الأداء، وتطرق إلى مسيرة التطور والنجاح التي حققها البنك على مدى السنوات الأخيرة منذ اقتحامه سوق العمل المصرفي.
وكشف اللقاء الموسع العاشر عن استحواذ البنك على أكبر حصة في السوق المصرفية، وتحقيق النمو في حجم ودائعه وأصوله وأرباحه، إضافة إلى استعراضه التقرير التقييمي لأداء فروع البنك للفترة من يناير وحتى يوليو 2009، والنتائج التي حققها كل فرع على حدة.
وجرى في اللقاء مناقشة نظام التقييم الكلي لأداء الفروع، والذي أعدته الشركة الاستشارية التي تتولى حاليا تنفيذ مشروع تطوير وتحديث البنك من خلال إعادة الهيكلة وتطبيق مخرجات المشروع في تقييم كل الفروع وبما يخدم أداء وتطور البنك وتحديث آلياته المختلفة، وتطبيقه في تقييم أداء الفروع للفترة المتبقية من العام الحالي من خلال معايير تقييمية دولية سائدة في السوق المصرفي، وكذا مناقشة خطة تطبيق مخرجات الهيكلة في مختلف الفروع، لوضع الهيكل التنظيمي الجديد وتطبيق نظام توصيف وتصنيف الوظائف وكافة الأنظمة والأدلة والإجراءات والسياسات موضع التطبيق.
ووقف المجتمعون في اللقاء أمام الخطة الاستراتيجية للبنك في ظل الهيكلة وخطة النصف الثاني من العام الحالي، والتي حظيت بنقاشات وملاحظات، وتم إقرارها بصورتها النهائية.