باحثون عن حرية… تلقفتهم المعتقلات!

باحثون عن حرية… تلقفتهم المعتقلات!

أبرياء… ولكن معتقلون!

> شفيع محمد العبد
يدرك نشطاء الحراك السلمي الجنوبي جيداً منذ بداياته الأولى أن ممارستهم لحقهم في التعبير وحقهم في التجمع السلمي بمختلف أدواته السلمية، كالمظاهرات والاعتصامات والمهرجانات، لن يكون بمنأى عن الاتهامات والتجريم والتخوين، وحتى إفراط السلطة في استخدام العنف، ومداهمة المنازل، وتنفيذ حملات اعتقالات، وإيقاف المرتبات، وكافة الأساليب القمعية الهادفة إلى قمع حرية الرأي والتعبير، وتحريم التجمع السلمي.
كل ذلك وغيره كان في بال الناشطين وهم ينخرطون تباعاً في الحركة السلمية الجماهيرية التي هبت للمطالبة باستعادة الحقوق والدفاع عنها.
في هذه المساحة نفتح كوة ضوء على أماكن مظلمة وضيقة تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة، هناك حيث يقبع المئات من ناشطي الحراك.
هناك في الماضي وتحديداً في عام 1963 أطلق الشاعر الكبير مسرور مبروك أبياتا شعرية أرى إنها تليق جداً بواقعنا المعاش، وأرى أن من حقك أيها القارئ الكريم أن تقرأها وتقرأ ما حملته الأجزاء المتواضعة والتي تمكنا من رصدها في سير بعض معتقلي الحراك الجنوبي الذين يقبعون في أقبية الأمن السياسي بصنعاء، حتى تقف على جزء من حقيقة ما يدور على الأرض المقهورة.
قال لي صاحبي: لما متى الاعتقالات؟
قلت له: يا صديقي عاد هذي بدايات
عادها ما تسانت من ملاوي وعصرات
طالعة، نازلة، طلعات فيها ونزلات
عادها باتقع هجمات من بعد هجمات
با يقع قيد في الأرجل وهتبار يدات
للبدايات آتي يوم فيه النهايات
يوم حامي وطيسه في جميع الولايات
قد بدت شوفها يا خوي في الأرض ثورات
ثم، وهنا، وهكة… فانتظر للزيادات.

***
(1) السفير قاسم عسكر جبران:

– من مواليد 1952.
– متزوج وأب لولد (رشيد) وأربع بنات.
– دبلوم في العلوم السياسية العسكرية.
– شهادة في الدراسات العليا من الاتحاد السوفييتي.
– قائد منطقة عدن للدفاع الجوي 72-80.
– عضو اللجنة السياسية للقوات المسلحة.
– قائم بالأعمال في سفارة اليمن الديمقراطي في العراق 80-85.
– مستشار لشؤون شمال أفريقيا بوزارة الخارجية 85-87.
– سفير لدى جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية -87 94.
– مدير المنظمات الإقليمية الغربية بوزارة الخارجية 97 2000-.
– سفير لدى موريتانيا -2000  2004.
– تم اعتقاله في 16/ 4/ 2009 عقب خروجه من مستشفى النقيب بعدن.
– مكث في سجن البحث الجنائي بعدن حتى 19/4 ومنعوا عنه الزيارة حتى فجر يوم 20/4، وتم ترحيله بطائرة عسكرية إلى سجن الأمن السياسي بصنعاء دون أن تعلم أسرته بذلك.
بعد سجنه ساءت الحالة الصحية لوالده، ولم تسمح له السلطات بزيارته في المستشفى. وتوفي والده لاحقاً، وقد رفضت السلطات السماح له بمغادرة السجن مؤقتاً للمشاركة في تشييعه.

***
(2) الدكتور حسين مثنى مسعد العاقل:
– من مواليد 1956 في قرية «قتد» – الشعيب – الضالع.
– متزوج وأب لأربعة أولاد وخمس بنات.
– عضو الهيئة التدريسية بجامعة عدن منذ 1984.
– نائب عميد شؤون الطلاب بكلية التربية – صبر 86-90.
– ماجستير في قسم الجغرافيا بجامعة عدن 97.
– نائب عميد الشؤون الأكاديمية كلية التربية الضالع 99-2001.
– دكتوراه في قسم الجغرافيا بجامعة عدن 2005.
– شارك في تأسيس جامعة الضالع.
– تم اعتقاله من داخل الحرم الجامعي بكلية التربية صبر، في 7/ 6/ 2009.
– يقبع في السجن المركزي بصنعاء.

***
(3) احمد محمد سالم بامعلم:
– من مواليد 1954 – المكلا.
– متزوج وأب لثلاثة أولاد وسبع بنات.
– بكالوريوس في الأكاديمية العسكرية بالاتحاد السوفييتي.
– الرتبة العسكرية عقيد.
– التحق بالسلك العسكري عام 1970.
– شغل منصب مدير الدائرة السياسية بحامية المكلا.
– عضو مجلس النواب للدورة 1997-2003 ممثلاً للتجمع اليمني للإصلاح.
– عضو في لجنة الدفاع والأمن بالبرلمان آنذاك.
– تم اعتقاله في 15/4/2009 من قبل قيادة المنطقة العسكرية الشرقية بالمكلا، وتم ترحيله في اليوم التالي إلى معتقل الأمن السياسي بصنعاء.

***
(4) العميد علي محمد السعدي:
– من مواليد 1952 بقرية «ظاظة» في «الوضيع» بمحافظة أبين.
– التحق بالجيش مبكراً وانتقل بعدها إلى الشرطة الشعبية.
– تخرج في الكلية العسكرية.
– شغل أركان حرب «لواء عباس» حتى أحداث 1978.
– أركان أمن محافظة أبين 1983.
– تم ابتعاثة إلى الاتحاد السوفييتي لمدة ثلاثة سنوات، وبعد عودته عين مديراً لأمن سقطرى حتى 1994
– أحيل إلى التقاعد بعد حرب صيف 1994.
– شارك في تأسيس أول جمعية للمتقاعدين العسكريين والأمنيين، واختير لاحقاً نائباً لرئيس مجلس التنسيق الأعلى لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين.
– عضو مجلس قيادة الثورة السلمية.
– تم اعتقاله يوم2/ 7/ 2009 بعد مداهمة منزله في “حي عبدالعزيز” بمحافظة عدن من قبل قوات الأمن.

***
(5) العميد قاسم عثمان الداعري:
– من مواليد 1958- الهميشي – الرقة – حبيل جبر.
– متزوج وأب لستة أولاد وثلاث بنات.
– حاصل على عدد من الدورات العسكرية (قادة فصائل، قيادة وأركان، دورة سياسية لمدة عام).
– التحق بالقوات المسلحة عام 1973.
– ترقى إلى رتبة ضابط عام 1981.
– تدرج في الرتب العسكرية حتى عام 2005 (عميد ركن متقاعد).
– آخر منصب شغله نائب سياسي في كتيبة المدفعية في اللواء التدريبي بالعند وذلك أثناء حرب صيف 1994.
– رئيس جمعيات المتقاعدين في مديريات ردفان الأربع.
– رئيس مجلس تنسيق المتقاعدين العسكريين والأمنيين والمدنيين بمحافظة لحج.
– عضو في مجلس التنسيق الأعلى لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين والمدنيين.
– تم اعتقاله في 2/ 7/ 2009 من “الشيخ عثمان” بمحافظة عدن.
 
***
(6) العميد عيدروس احمد حقيس:
– من مواليد 1956 – لودر.
– خريج الكلية العسكرية.
– عمل في الاستخبارات العسكرية لجيش «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية».
– عقب الوحدة انتقل إلى الأمن السياسي.
– عضو مجلس التنسيق الأعلى لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين.
– رئيس هيئة الحراك السلمي بمحافظة أبين.
– عضو مجلس قيادة الثورة السلمية.
– تم اعتقاله في 18/ 5/ 2009 بنقطة شقرة بمحافظة أبين.

***
(7) العميد عمر سعيد الصبيحي:
– من مواليد 1959.
– متزوج وأب لخمسة أولاد وبنتين.
– ماجستير في العلوم السياسية من الاتحاد السوفييتي.
– دبلوم في الكلية العسكرية عام 1978 بدرجة امتياز.
– شغل نائب سياسي لسلاح المدفعية والصواريخ في لواء ردفان.
– بعد الوحدة انتقل إلى «يريم» ضمن «اللواء الأول مدفعية – حرس جمهوري»، وشغل منصب رئيس التوجيه السياسي والمعنوي حتى حرب صيف 1994.
– اعتقل أثناء حرب 94 وأطلق سراحه بعد انتهاء المعارك العسكرية.
– رئيس هيئة «نجاح» بمديرية البريقة.
– عضو مجلس التنسيق الأعلى لجمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين والمدنيين.
– تم اعتقاله في 2/ 7/ 2009 بعد مداهمة قوات الأمن لمنزله بمحافظة عدن.

***
(8) ناصر محفوظ باقزقوز:
– من مواليد 1972 – المكلا.
– متزوج وأب لطفلين («بدر» و«زهرة»).
– بكالوريوس جغرافيا في كلية التربية بجامعة عدن 1992.
– موظف بمكتب التربية والتعليم في حضرموت.
– أحد مؤسسي اللجان الشعبية، وكان مقررا لأعمال اللجنة.
– عضو سكرتارية ملتقى التصالح والتسامح، ولعب دورا فاعلا لإشهار ملتقى حضرموت.
– رئيس حزب التجمع الوحدوي اليمني بحضرموت.
– اعتقل في سبتمبر 2007 لما يقارب الستين يوما.
– تم اعتقاله في أبريل عام 2009.
– يقبع في سجن البحث الجنائي بالمكلا.

***
(9) حسين زيد عقيل بن يحيى:
– من مواليد 19/ 9/ 1962 – زنجبار.
– متزوج وأب لثلاثة أولاد.
– دبلوم في الاقتصاد.
– يعمل مدرساً في التعليم الثانوي.
– عمل في مؤسسة الدواجن.
– نائب مدير الثقافة في أبين.
– تعرض للاعتقال عدة مرات أطولها مع قيادات في الحراك الجنوبي خلال الفترة ابريل – سبتمبر 2008 بسجن الأمن السياسي بصنعاء.
– تم اعتقاله مؤخراً في 8/ 5/ 2009.

***
(10) فادي حسن احمد باعوم:
– من مواليد 1974.
– متزوج وأب لثلاث بنات.
– النجل الأكبر لحسن باعوم أبرز قيادات الحراك الجنوبي.
– حاصل على شهادة الثانوية العامة.
– تعرض للاعتقال مرات عديدة.
– مكث في سجن البحث الجنائي اسبوعاً واحداً وتم ترحيله إلى سجن الأمن السياسي بصنعاء.
– رئيس مجلس التنسيق الأعلى لجمعيات الشباب والعاطلين عن العمل.
– رئيس اتحاد شباب الجنوب.
– اعتقل في مطلع شهر ابريل عام 2009.

***
(11) صلاح احمد يحيى السقلدي:
– من مواليد 1965.
– بكالوريوس علوم عسكرية.
– متزوج وأب لثلاثة أطفال.
– رئيس منظمة التغيير للدفاع عن الحقوق والحريات بمحافظة عدن.
– عمل عضواً في هيئة تحرير شبكة الطيف الالكترونية.
– كاتب صحفي، مالك ورئيس تحرير موقع شبكة «خليج عدن» الإخبارية.
– تم اعتقاله صباح الخميس 18/ 6/ 2009، بعد أن مداهمة قوات الأمن لمنزله بخورمكسر.
– تعرض للضرب أثناء الاعتقال أمام أفراد أسرته والتكبيل بالقيود، وصودر كمبيوتره الشخصي وهاتفه وكاميرته.

***
(12) فؤاد مفتاح راشد بن بريك:
– من مواليد 1970 بالمكلا.
– عازب.
– عمل في صحيفة «الشرارة».
– عمل سكرتيراً لصحيفة «المسيلة» ومندوب لصحيفتي «26 سبتمبر» و«النهار».
– مالك ورئيس تحرير موقع «حضرموت نيوز» الذي تعرض لقرصنة.
– أطلق بعد ذلك موقع «المكلا برس« الإخباري.
– عمل رئيساً لقسم الإعلام بديوان محافظة حضرموت.
– تم اعتقاله عصر يوم 4/ 5/ 2009 من منتدى الخيصة الثقافي بالمكلا.
– تم ترحيله إلى سجن الأمن السياسي بصنعاء يوم الثلاثاء 23/ 6/ 2009.