في لقاء مع ممثلي المفوضية الأوروبية منظمات المجتمع المدني في عدن تناقش مشروع هيئة وطنية لحقوق الإنسان

في لقاء مع ممثلي المفوضية الأوروبية منظمات المجتمع المدني في عدن تناقش مشروع هيئة وطنية لحقوق الإنسان

* سماح جميل
عقد الاثنين الماضي في محافظة عدن لقاء بين فريق العمل التابع للمفوضية الأوروبية، المكون من جورج أطاف، وأمل الباشا رئيسة منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان المستشارة في المفوضية الأوروبية، وممثلي المنظمات الحقوقية الناشطة في مجال حقوق الإنسان، وممثلي الأحزاب، وناشطين حقوقيين، واجتماعيين وسياسيين، استعرض فيه موضوع يتعلق بجهود تشكيل هيئة وطنية لحقوق الإنسان في اليمن، تنفيذا لقرار دولي صدر عن مؤتمر باريس عام 1993 وأقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة.  وقال جورج أطاف إن هذه الهيئة ستكون مستقلة استقلالية مؤسسية واستقلالية مالية، لكنها يجب أن تنشأ بموجب قانون يصدر عن البرلمان حتى تكون محصنة.
وأوضح أنه لا بد من وجود ضمانات لهذه الهيئة تضمن استقلاليتها وآلية تضمن عدم التلاعب بمواردها المالية وتضمن فعالية عالية في مجال تعزيز حقوق الإنسان ورصد الانتهاكات وجمع المعلومات وتعزيز الأنشطة ذات العلاقة بنشر ثقافة حقوق الإنسان وبالذات الشكاوى المقدمة من الأفراد، ومتابعة السلطات لتقديم الحلول السريعة لها.
وأشار إلى أنه وأمل الباشا يتناقشان مع المعنيين في المنظمات من أجل بلورة نتائج أفضل تمكن من تحقيق الهدف المتمثل بقيام هيئة وطنية لحقوق الإنسان.
من جانبها أكدت أمل الباشا أهمية قيام هذه الهيئة، مشيرة أيضا إلى أن “المحاذير واردة، لكننا يجب أن نعمل معاً لوضع آليات ضمان واستقلالية لهذه الهيئة”، مؤكدة الأهمية المبدئية لقيام هذه الهيئة.
المشاركون في اللقاء أكدوا أهمية مواصلة البحث والحوار والمناقشات في هذا الموضوع، وبالذات من قبل المنظمات الناشطة في مجال حقوق الإنسان، كون هذه الهيئة يجب أن تستند في قيامها بدرجة رئيسية لهذه المنظمات التي أثبتت فعلها وإسهامها في مجال حقوق الإنسان.