بيان استقالة من هذا الوطن – فتحي أبو النصر

بيان استقالة من هذا الوطن – فتحي أبو النصر

هذا الوطن موجعٌ حتى الصميم.
يجعلك في تحدٍّ دائمٍ مع ذاتك على أن تستمر. ويجزك إلى اثنين بقسوته.
وطنٌ ضارٌ، يميت الروح، وليس من جديدٍ لديه، سوى قهر الأحلام النظيفة.
بمشيئته “الدائرية” لا يتقدم، وإنما يبتهج لأنه الأردأ، فيما يتلذذ بأوجاع عاشقيه، مخلصاً لأعدائه، ومملوءاً بأخبار الفتك السعيد.
سلطته تدفعك للجنون،
ومعارضته مهووسة بما لا يجدي.
سلطته قبيحة،
ومعارضته إكسسوارات لتجميل هذا القبح.
سلطته فاسدةٌ وتُراكم عُقدها الاستبدادية،
ومعارضته انتهازيةٌ وأصوليةٌ، لم تحرر ذهنها بعد من مرجعيات التواطؤ الفهلوي المقيت.
هذا الوطن لسهادك، ولتوسيخ أحلامك.
ينزلق بك لليأس، ويجردك منك؛ لأنه يتجاوز الطاقة الإنسانية الطبيعية للتشبث بالأمل.
وطن ملعونٌ بشيوخ البهت،
وتجار السحق،
وعساكر الفيد،
ومشائخ الانحطاط.
سخيُّ الانهيارات، ولا ينتابه الخزيُ. نبلاؤه تعساء، وأوغاده في تمام الغبطة.
[email protected]