وفد وزارة العمل الأمريكية يتفقد مشروعها في مكافحة عمل الأطفال .. جمعية الإصلاح تنفذ حملة إغاثة لمنكوبي صعدة، وتمنح أسرة منزلاً في صنعاء

وفد وزارة العمل الأمريكية يتفقد مشروعها في مكافحة عمل الأطفال .. جمعية الإصلاح تنفذ حملة إغاثة لمنكوبي صعدة، وتمنح أسرة منزلاً في صنعاء

فيما اختتم مشروع التعليم والخدمات الاجتماعية لمكافحة عمل الأطفال (أكسس-مينا)، التابع لجمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية، برنامجه التأهيلي ل88 مرشداً نفسياً وأخصائياً اجتماعياً ومدير مدرسة، واحتفل مكتب الجمعية الرئيس بصنعاء بتمليك أسرة فقيرة منزلاً تم بناؤه لها، قال حسن مناع رئيس فرع الجمعية بمحافظة صعدة إن الجمعية نفذت حملتها الأولى لتوزيع المواد الغذائية والملابس والأدوات المنزلية على الأسر النازحة والمتضررة جراء أحداث صعدة.
وقال إن الجمعية شاركت أربع جمعيات أخرى، هي: جمعية الصالح، مؤسسة كير، والإغاثة الإسلامية، حملة استهدفت 1100 أسرة في مدينة صعدة والمخيمات التي أعدت للمواطنين الذين يخلون منازلهم بطلب من المؤسسة العسكرية، بسبب الصراع المسلح.
وكانت منظمتا الصليب الأحمر والهلال الأحمر قد وزعتا قرابة 1200 خيمة للنازحين من مناطق القتل مع المتمردين.
برنامج أكسس مينا الذي نفذت فيه ثلاث دورات في التدريب النفسي الاجتماعي، في محافظات: حجة، إب، وأبين، زود المشاركين والمشاركات بمعارف فنية وإرشادية من خلال محاضرات نظرية وتطبيقية حول تسرب أطفال المدارس وكيفية إعادتهم إلى فصول التعليم عبر وسائل التوجيه والتحفيز والتشجيع. إضافة إلى إطلاعهم على جملة من المهارات والأنشطة ذات الصلة بإدارة العلاقة بين المعلم والتلاميذ، ودور المختص الاجتماعي والنفسي في تعزيز هذه العلاقة وتطويرها لتصبح سلوكاً يومياً في إطار المدرسة.
وفي ختام البرنامج نفذ وفد من وزارة العمل الأميركية زيارة تقييمية لمواقع تنفيذ المشروع في محافظة إب. وناقش السيد ميهائيل سيروكا والسيدة ميشيل سبيسمان -محللا العلاقات الدولية بوزارة العمل الأمريكية- مشرفين ومستفيدين من المشروع الذي أسسته جمعية الإصلاح الاجتماعي عام 2004م، بالتعاون مع منظمة CHF الدولية، وبدعم من وزارة العمل الأمريكية للإسهام في الجهود الوطنية التي تقودها الحكومة للتقليل من أسوأ أشكال عمالة الأطفال.
وحسب مدير المشروع الدكتور جمال أحمد الحدي فإن المشروع يهدف بالدرجة الأولى إلى مكافحة عمل الأطفال عن طريق إلحاقهم بالمدارس النظامية والتعليم العلاجي والتدريب المهني المسرع وفصول محو الأمية.
وكانت جميعة الاصلاح الاجتماعي الخيرية وبرعاية وزارة الشؤون الاجتماعية، احتفلت بتسليم المنزل ال33 ضمن مشاريع الرعاية الاجتماعية للمحتاجين.
وقال يحيى الدبا المدير العام المساعد للجمعية إن وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية “علي صالح عبدالله” سلم مفاتيح منزل بَنَتْه الجمعية لأسرة “سعيد مرشد الضبيبي”. وقال الدبا إن أسرة الضبيبي تقدمت للجمعية أثناء إحدى دورات التوعية الاجتماعية، بعرض مشكلتها حيث أنها كانت تسكن في دكان، قبل أن تجد منزلا آيلا للسقوط. وأن الجمعية نفذت خلال ستة أشهر حملة لبناء منزل للأسرة المكونة من 8 أفراد، حيث تمكنت من توفير التمويل عبر يمنيين وإماراتيين، وقامت بشراء أرضية ثم نفذت عبر مقاول بناء المنزل، واحتفلت الأسبوع الماضي بتسليمه بعد تمليك الأسرة له، قانونيا.
وكانت الجمعية نفذت 32 مشروعا مماثلا غالبها في محافظة حضرموت. وعبر الدبا عن “شكر الجمعية لوكيل وزارة الشؤون الاجتماعية الذي شارك الجمعية والأسرة احتفالها”.
من جهة ثانية تقيم الجمعية منتصف الأسبوع دورة تأهيلية لعدد من مسؤولي أنشطتها الجدد، في عدد من المحافظات.
وقال محمد السعيدي، مدير إدارة الفروع بالمكتب الرئيس إن الدورة تتضمن محاضرات وحلقات نقاش وورش عمل حول الإدارة ووظائفها، ومهارات التخطيط والتنظيم، وإدارة الاجتماعات، وبناء فرق العمل وإدارتها، والإشراف الإداري، وإعداد التقارير.
وستعقد الجمعية الاجتماع الأول لرؤساء فروعها في مدينة تعز الخميس، حيث ستقيم احتفالها السنوي بيوم اليتيم العربي.