مشروع نداء صنعاء – الصادق المهدي*

مشروع نداء صنعاء – الصادق المهدي*

موجات التحول الديمقراطي الثلاث كادت ان تعم العالم كله. كذلك وعبر اجيال ثلاثة تمددت حقوق الانسان.
لكن العالم العربي صار حالة الجفاف الديمقراطي، والتصحر الحقوق انساني، فريدة في العالم. هذه الحالة تتناقض مع تطلعات الشعوب العربية ومع المقاييس الدولية التي صارت تعتبر الديمقراطية وحقوق الانسان شرطاً للشرعية الدولية مؤتمر صنعاء هذا يمثل تجمعاً رسمياً، واقليمياً، ودولياً، للتركيز على المطلب الديمقراطي الملح كمطلب شعبي وكوسيلة لمواجهة تدابير الغلاة والاجندات الاجنبية الخفية.
ينبغي ان ينقل المؤتمر مطلب الديمقراطية والحريات العامة من المبادئ العامة والتحليلات إلى التركيز على اهداف متجددة واقامة مرصد لمتابعة الالتزام بها.
1 – المطلوب من الدول العربية:
أ. وضع الحكم الراشد القائم على المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون هدفاً استراتيجياً محدداً.
ب. الالتزام بكافة مواثيق حقوق الانسان الدولية المتعلقة بحقوق الانسان.
ج. الالتزام بالفصل بين سلطات الدولة الثلاث تحقيقاً للعدالة.
د. كفالة حقوق المواطنة المتساوية لكافة المجموعات الوطنية.
ه. التزام القوات المسلحة بوظيفتها القانونية في الدفاع عن الوطن ونظامه السياسي الدستوري والابتعاد التام عن صراع السلطة.
و. قطع أية علاقة خاصة بين مؤسسات الدولة والحزب الحاكم.
ز. اصدار قوانين للاحزاب السياسية، والنقابات، ومنظمات المجتمع المدني تحدد حقوقها وواجباتها في ظل الحريات العامة.
ح. إجراء انتخابات حرة ومراقبة تحقيق الانتقال السلمي للسلطة.
ط. التحول الديمقراطي المنشود يتم ضمن منظومة التنمية البشرية التي تحقق الكفاية والعدل.
ي. الالتزام ببرنامج التحول الديمقراطي هذا وتنفيذه في فترة زمنية لا تتجاوز ثلاث سنوات.
2 – المطلوب من القوى السياسية (الاحزاب) والنقابات ومنظمات المجتمع المدني:
أ. ان تعتمد تكويناً ديمقراطياً مؤسساتياً.
ب. ان تنبذ العنف.
ج. ألا تضع عائقاً امام عضوية اي مواطن فيها بسبب الدين، او العرق، او اللون، أو المذهب… إلخ.
د. ان تلتزم بالثوابت الوطنية، وهي: وحدة البلاد وسيادتها، ونظامها الدستوري الديمقراطي… إلخ.
ه. ان تجري تدريبات داخلية لتأهيل كوادرها ومؤسساتها والتعاقب السلمي في القيادة.
3 – المطلوب من الاسرة الدولية:
أ. إدارك ان التحول الديمقراطي مطلب شعبي داخلي يتطلع لرافع خارجي ايجابي.
ب. ان تلتزم بمشاركة القوى الديمقراطية في الوطن العربي في اية مبادرات تستهدف التحول الديمقراطي.
ج. ان تجعل الاصلاح السياسي الديمقراطي شرطاً في التعاون مع الدول المعنية.
د. ان تدرك انه لا سلام بلا عدالة، وتجعل سياساتها نحو المنطقة مستهدفة العدالة، وان تتخلى عن ازدواجية المعايير.
ه. ان تضع الاسرة الدولية استراتيجية لصالح التحول الديمقراطي تستهدف بها الامم المتحدة، ومنظماتها المتخصصة والمنظمات غير الحكومية المعنية بما يمثل Democracy Focal Point.
ختاماً اتمنى ان يكون المؤتمر مرصداً ديمقراطياً لمتابعة الالتزام بالنداء.

* زعيم حزب الأمة ورئيس الوزراء السوداني الأسبق