بار حبيب – سامي غالب

بار حبيب – سامي غالب

في مطلع التسعينيات كانت «حبيبة» تنعم بأفضل ما تتمناه شابة صومالية: منزلين جميلين، وسيارات فارهة، شريك عمر عالي التأهيل من خلصاء الرئيس سياد بري. وفي عالم اليقين الذي كانت تقطنه راحت تخطط لمستقبل طفلها الأول الذي كان سنتئذ يتكون في أحشائها.
والآن فإن زوجة مساعد الرئيس تعيش في «البساتين»، وحيدة، تؤمن خبزها من بيع البخور، ومن حسنات الطيبين والطيبات من اللاجئين الأوائل الذين فروا من جحيم الحرب الأهلية.
عدا هذا، تمضي أيامها هاربة من أشباح قتلة مثَّلوا بجسد حبيبها، مخلدين ثقوباً سوداء في قدميه وأُخر بيضاء في فؤاده.
في غرفة الجلوس بمنزل وردة مرعي، عضوة لجنة النساء بجمعية اللاجئين في عدن، جلست الهاربة لتخبرني بصوت مخنوق: «ليس معي أولاد في هذه الدنيا!».
بُعيد أسابيع من انهيار دولة «صديق زوجها» عام 1991، اقتحم 7 مسلحين دنياً حبيبة 22 عاماً، الكانت ساعتها حاملاً في الشهر التاسع. أطبقوا على المنزل في غياب الزوج واجتاحوا زواياه، قبل أن ينهالوا بأعقاب بنادقهم على بطن حبيبة حتى أسقطت.
غادروا على متن سيارة الزوج (الغائب) حاملين النفيس معهم، مخلفين ورماً هائلاً في بطن الشابة المجهضة.
بعد 16 عاماً من الواقعة، لا يزال الورم ظاهراً في بطنها محتلاً موقع الطفل الموعود، شاهداً على ما جرى.
«ما حصلت أمل للعلاج»، قالت حبيبة، الشابة الثلاثينية التي تحمل ملامح إمرأة ستينية. بعد أيام هرعت إلى مكتب العاقل عبدالله فدعق في البلوك 7 حيث أتواجد، حاملة إرشيفها الطبي. جَهَدت كثيراً لتخرج لي ما تعتبره تقريراً عن حالتها صادراً من الطبيبة فوزية مقبل يوصي بضرورة علاجها في الخارج.
قبل 16 سنة تولت طبيبة إيطالية تعمل في اليونيسف رعاية حبيبة وترميم ندوبها. تتذكر الآن بأن البعثة الايطالية في مقديشو كانت ترتب لنقلها إلى الخارج لعلاجها. غير أن البعثة ما لبثت أن غادرت مقديشو، العاصمة التي كانت تنحدر نحو الفوضى مسلمة قيادها لسادة الصومال الجدد.
بعد أسابيع من إجهاض مستقبلها عاد القتلة مجدداً لإكمال المهمة. جاء الدور على صديق الرئيس بري الذي كان متواجداً في المنزل مع حمويه، والدىْ حبيبة، حبيبة التي تعلمت تفادي الخطر، آوية إلى بيت مجاور. قتلت العصابة والديها، واقتادوا زوجها معهم إلى مكان سري.
أتصل الخاطفون طالبين فدية مقابل إطلاق سراح الرهينة. طلبوا 50 ألف دولار من الزوجة التي تحمل ورماً. كانت أيامها الحلوة قد ولت، ولم يكن في مقدورها تدبير الفدية. اتصل السادة مجدداً، ليسمعوها هذه المرة صرخات وأنين الزوج المذلول.
وضعوا سماعة الهاتف على فمه ليبلغها بضرورة تدبير الفدية وإلا قتلوه: «إذا لم تسلميهم الفلوس سيقطعوني إرباً»، توسل إليها الحبيب بصوت مرهق. لم تتمكن حبيبة من تدبير الفدية. فاتصلوا بها طالبين منها الذهاب لأخذ جثة زوجها المرمية في منطقة ما. لم يكن هنالك جثة.
تالياً عرفت حبيبة أن تصفية زوجها مادياً لن تتم. فقد تدخل وسطاء لجسر الفجوة بين القتلة والضحية. بين هؤلاء الأخيار عديدون من سادة الصومال الذبيح. أحدهم، كما تؤكد حبيبة، شغل لاحقاً منصب الرئيس المؤقت، وأخرى ناشطة هي وزوجها في مجال حقوق الانسان. عرفت أن الخاطفين من «الأبجال» المنتمية إلى قبيلة «الهوية»، فيما زوجها النافذ في دولة العسكر لم يجد، وقد بات بلا هالة مجرداً من سطوة الموقع، قبيلة تنصره، هو ابن «الشانشي» إحدى الجماعات الأقلوية غير المسلحة التي تقطن العاصمة. تبيَّن أن للوسطاء كلمة نافذة على العصابة، خصوصاً أن الرئيس المؤقت (لاحقاً) ينتمي إلى قبيلتهم. وقد قبل هؤلاء إطلاق صديق الرئيس مقابل 10آلاف دولار امريكي. وذهبت 10 آلاف أخرى لتغطية نفقات الوسطاء.
غادرت حبيبة مقديشو إلى عدن. وتالياً لحق بها الزوج الذي يمكن القول بتحفظ إنه أفلت من التصفية الجسدية.
خلال مدة اختطافه مورس ضد صديق الرئيس المقرب، شتى صنوف التعذيب: كانوا يحرقون الـ«دامر» (الاسفلت) والبلاستيك حد الذوبان، ثم يصبونهما على جسده. أحدثوا ثقوباً في ساقيه وعقبيه لتثبيته في موقع اختطافه. «سمروه على الجدران»، انتحبت حبيبة.
صديق الرئيس، الجذاب المتواضع، الذي ملأت الثقوب جسده، والتجاويف روحه، لم يطق عيشاً في البساتين. تلقى علاجاً بمساعدة من مكتب ترينجل في عدن، ثم ما لبث أن غاب عن الأنظار. «زهق وهرب»، لخصت حبيبة بكلمتين حيثيات موقف زوجها، لكيلا تستيقظ شياطين العتاب والملامة. وهي رجَّحت أن يكون غادر قبل 6 سنوات إلى السعودية حيث يقيم أقارب له من زوجته الأولى.
طبق مصادر صومالية موثوق بها في عدن وصنعاء ومقديشو، فإن حسين شريف محمد، المولود في مقديشو عام 1945، تميز في علاقته بمحيطه بالتواضع، على أن ذلك لم يمنعه من اعتماد وسائل قاسية مع معارضي صديقه الديكتاتور سياد بري. أحد مصادر «النداء» بدا واثقاً من وجود دوافع ثأرية لدى الجناة الذين قوضوا كيانه.
تنحدر حبيبة من جالكعيو، وهي ولدت في مقديشو 1969، لأبوين ميسورين. في البساتين تعيش مستنفرة لكأن القتلة يطاردونها في ملجأها للإجهاز عليها، منقطعة عن كل أقربائها بمن فيهم شقيقاها. كانت تملك منزلين في العاصمة فضلاً عن «بار حبيب» المطعم الفاخر الذي يقع في ضاحية مانابوليا.
عندما شن القتلة غارتهم الأولى وأجهضوا حبيبة، كان الجنرال صاحب الخبرات الفنية العالية والمترجم الرئاسي، يكرِّس مهاراته في إدارة المطعم. لكنه بعد خطفه والتنكيل به وإذلال زوجته، لن يدخل «بار حبيب» ثانية.
التقت «النداء» حبيبة مرتين في عدن، إحداهما في مكتب عبدالله فدعق عاقل منطقة البساتين، إبن شبوة الذي كان يعمل في الإمارات قبل حرب الخليج الثانية (1991)، والذي يعرف الصومال جيداً ويجيد التحدث بلغة أهلها ويُحسن، كما رصدت الصحيفة، معاملة أهالي البلوك 7 في البساتين. لاحقاً اتصل عبدالله فدعق مرتين يستعجلني نشر قصة حبيبة، التي زارته آخر مرة باكية لأنها لم تجد قصتها في عدد «النداء» السابق. استعانت «حبيبة» بآخرين من عقال البساتين وبعضهم من اليمنيين العائدين من الصومال للاتصال بمكتب الصحيفة في صنعاء. وهي تأمل أن تلتفت جهة ما، محلية أو اقليمية أو دولية، لمعاناتها فتتكفل بنفقات علاجها في الخارج لاستئصال ورمها: الحِمْل الذي عمره من عمر الحرب الأهلية في الصومال.
كان على «النداء» أن تتريث قبل نشر رواية حبيبة، لملء فراغات فيها. فالمنكوبة التي استوطنها الرعب، تغصُّ أكثر مما تقص، وتنتحب إذ تبوح فلا يعود كلامها كلاماً.
الأسبوع الماضي زار الزميل جلال الشرعبي مقديشو في مهمة صحفية، وكان عليه أن يزور ضاحية مانابوليا، ويدنو من الخطر الذي يلف «بار حبيب». دلف إلى المطعم طارحاً أسئلة بريئة أثارت ارتياب الإدارة الجديدة للمطعم التي لا تعدو كونها مجموعة مسلحين من ميليشيا تنتمي لقبيلة «الأبجال»، ما يعني أن الجريمة مستمرة على «حبيبة» المعدمة التي تعيش من إحسان أهالي حافة كسمايو في البساتين، والتي لن يسعدها أبداً أن تسمع بأن أبواب مطعمها ما تزال مشرعة أمام الزبائن.
[email protected]