«النداء» أمام نيابة الصحافة للمرة الأولى منذ صدورها.. الأهدل يتهم رئيس التحرير بإهانة وزارة الأوقاف

«النداء» أمام نيابة الصحافة للمرة الأولى منذ صدورها.. الأهدل يتهم رئيس التحرير بإهانة وزارة الأوقاف

مثُل الزميل سامي غالب رئيس التحرير الأثنين أمام وكيل نيابة الصحافة والمطبوعات محمد سهل، وذلك للتحقيق معه في شكوى وكيل وزارة الاقاف لقطاع الحج والعمرة حسن مقبول الأهدل بشأن محتويات تحقيق نشرته الصحيفة في 29 نوفمبر الماضي عن اختلالات أداء وكالات العمرة، ودور وزارة الأوقاف في مفاقمة هذه الاختلالات.
ووصف الأهدل ما نشرته «النداء» بأنه «محض افتراء وكذب(…) وإهانة علنية للوزارة التي تعد إحدي الهيئات الحكومية والمصالح العامة».
وزعمت شكوي الوكيل أن الصحيفة ألحقت أضراراً بالغة بالوزارة وبموظفي وبمسؤولي قطاع الحج والعمرة «خصوصاً وأن الصحيفة قد اشارة (هكذا وردت في الأصل) إلى البعض منهم بالإسم».
وطلب رئيس التحرير من وكيل النيابة تسليمه صورة من الشكوى وتأجيل جلسة التحقيق إلى وقت لاحق ليتسنى له الرد عليها.
وتعد هذه أول شكوى ضد صحيفة «النداء» منذ صدور عددها الأول في 12 أكتوبر 2004م.
وكان التحقيق موضوع الشكوى تضمن تصريحات لأحد المسؤولين في القطاع، ولم تتمكن الصحيفة من التواصل مع وكيل وزارة لعدم تواجده في الوزارة حينها، لكنها رحبت بأية تعليقات أو توضيحات من أي من المعنيين بمحتويات التحقيق الذي ارتكز على وثائق ومذكرات ومراسلات بين الأطراف ذات الصلة بتنظيم شعائر الحج والعمرة، كما أجرت الصحيفة لقاءات مع الأطراف ذات الصلة بمن فيهم احد المسؤولين في القطاع.