جهود اليمن لمواكبة إتفاقية (pops) – سالم باقحيزل*

جهود اليمن لمواكبة إتفاقية (pops) – سالم باقحيزل*

نظراً لخطورة المواد العضوية الثابتة وكذلك اهمية اتفاقية استكهولم «pops» فقد بدأت اليمن بالمشاركة في اجتماعات لجنة التفاوض الدولية بوضع صك دولي ملزم قانوناً لتطبيق التدابير الدولية على ملوثات عضوية ثابتة منذ الاجتماع الثالث في جنيف 1999. كما كان لليمن مشاركة في اجتماع جوهانسبرج في جنوب افريقيا2000، حيث اختتمت المفاوضات بنجاح وتمت المصادقة فيها على الصك.
وقعت الجمهورية اليمنية على اتفاقية استكهولم في ديسمبر 2001م وصادقت عليه في يناير 2004م.
وكإجراءات في تنفيذ الاتفاقية قامت اليمن ممثلة بالهيئة العامة لحماية البيئة بالتوقيع على مذكرة تفاهم مع برنامج الامم المتحدة للبيئة، تم بموجبها دعم اليمن في تنفيذ جرد اولي لمصادر مواد ثنائية الفينيل متعددة الكلور (المحولات الكهربائية) والديوكسينات والغيورانات في جميع محافظات الجمهورية بالتنسيق مع وزارتي الكهرباء الاشغال العامة والطرق متمثلة في الاصلاح البيئي بعد ان تلقت فرق الجرد دورة تدريبية في كيفية انجاز الجرد. كما تم تنظيم ثلاث ورش توعوية خاصة بمواد ثنائية الفينيل متعددة الكلور «pops» والديوكسينات والغيورانات لمشاركين من مختلف الجهات المختصة في محافظات الجمهورية.
كما قامت وزارة الزراعية والري بالتنسيق مع الهيئة العامة لحماية البيئة ومنظمة الامم المتحدة للأغذية الزراعية في 2002م بترحيل 98 طناً من التربة متوسطة التلوث بالمواد الكيميائية ومن ضمنها مواد عضوية ثابتة بغرض التخلص منها بالطرق السليمة والآمنة بيئياً، وفقاً لإتفاقية بازل لنقل المخلفات الخطرة عبر الحدود، وفي 2004م تم التخلص محلياً من 200 طن من التربة القليلة التلوث بالمواد الكيميائية ومن ضمنها مواد عضوية ثابتة.
وتم تنفيذ مشروع إعداد خطةالتنفيذ الوطنية لاتفاقية استكهولم للمواد العضوية الثابتة. وتم ذلك من خلال إنشاء وحدة المواد العضوية الثابتة بالهيئة وكذلك تشكيل فريق وطني من عدد من الجهات المختصة إضافة إلى عقد ورش تعريفية بالإتفاقية والمواد العضوية الثابتة وعمل جرد خاص بمبيدات المواد العضوية الثابتة التسع إلى جانب عدد من الانشطة الاخرى وذلك تنفيذاً للإتفاقية, وكذلك للحد من اخطار تلك المواد.

* مدير عام الرصد والتقييم البيئي، منسق إتفاقية المواد العضوية، الهيئة العامة لحماية البيئة