فيصل بن شملان معقباً على نبيل الصوفي: لم أقترح على قيادات اللقاء المشترك أن تستقيل

فيصل بن شملان معقباً على نبيل الصوفي: لم أقترح على قيادات اللقاء المشترك أن تستقيل

ورد في مقال للأستاذ القدير الصحفي اللامع نبيل الصوفي في العدد الماضي من صحيفتكم الغراء بأنني قدمت مقترحاً لقيادات أحزاب اللقاء المشترك بأن تستقيل.
وأود هنا أن أنبه وأنفي أنني قدمت هذا المقترح لأحزاب اللقاء المشترك أو لغيرها.
شاكراً لكم جهودكم الطيبة في حرية التعبير ورسالة الصحافة.
 
– فيصل عثمان بن شملان  – 21/10/2006
 
 
***

توضيح من الكاتب
مع كل التقدير للمهندس فيصل بن شملان، أوضح للقارئ أني تلقيت توضيحا سابقا من أحد قيادات اللقاء المشترك بعد مقالي في العدد الأخير من “النداء” يفيد ذات موقفه.
الذي يهمني هنا التوضيح أن ما أوردته عن بن شملان ناتج حصيلة نقاش قالت لي فيه شخصيتان قياديتان في حزبين داخل اللقاء المشترك نفسه، أحدهما عمل رفقة المهندس طيلة الحملة، والآخر قيادي في الهيئة التنفيذية للمشترك، أن المهندس تحدث عن تجارب الأحزاب التي تنادي بالتغيير، إذ تغير قياداتها بعد كل انتخابات لا تفوز فيها كتأسيس حقيقي لهذا التغير المنشود الذي لا يعد إدانة لمطالب تغييره بقدر ما هي تجربة إدارية راقية للمجتمعات الأكثر حضارة، وأنه قدم ذلك كمقترح، لكن هل في اجتماع رسمي أم أنه مجرد حديث جانبي هذا ما لم أنشغل به في مقالي ومن ثم لم أبحث عنه. إذ ذكرت الأمر ذكرا عرضيا.
وعموما لعلي وقد كانت إشارتي للمقترح مجرد إشارة عابرة، لم أوفق في توظيف المعلومة المتعلقة به.
وهنا أشكر المهندس فيصل، وكل من اتصل أو أوضح. وللجميع التحية.
 
– نبيل الصوفي