مجلسا النواب والشورى يزكيان خمسة مرشحين أبرزهم صالح وبن شملان

مجلسا النواب والشورى يزكيان خمسة مرشحين أبرزهم صالح وبن شملان

– حمدي عبدالوهاب
زكى الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى الاثنين الفائت خمسة مرشحين للتنافس على منصب رئيس الجمهورية في سبتمبر القادم.
المرشحون الذين تم تزكيتهم من بين 46 تقدموا للتزكية هم، علي عبدالله صالح الأحمر، مرشح المؤتمر الشعبي العام ونال (237) صوتاً، و(51) صوتاً لفيصل بن شملان، مرشح احزاب اللقاء المشترك، (33) صوتاً لأحمد عبدالله المجيدي، مرشح مستقل، (28) لياسين عبده سعيد، مرشح احزاب المجلس الوطني للمعارضة، (22) صوتاً لفتحي العزب (مستقل).
وحصلت المرشحة المستقلة رشيدة القيلي على (3) اصوات. وعبدالله مقبول الصقيل وذكرى احمد علي على صوت واحد لكل منهما، فيما لم ينل (38) مرشحاً أي صوت.
الاصوات التي كان يتطلب حصول أي مرشح عليها هي (19) صوتاً من أصل (378) هو اجمالي عدد الحاضرين في الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى.
وينص قانون الانتخابات والاستفتاء على حصول المرشح لمنصب رئيس الجمهورية تزكية 5٪ من الاعضاء الحاضرين في الاجتماع المشترك للمجلسين البالغ قوامهم 412 عضواَ (301 من النواب و111 من الشورى).
كتلة المؤتمر قالت انها زكت إلى جانب مرشحها القيادي الاشتراكي احمد المجيدي، وياسين عبده سعيد، فيما زكى اعضاء اللقاء المشترك فيصل بن شملان المرشح باسمها وإلى جانبه فتحي العزب القيادي في الاصلاح -حسب اتفاق المشترك كمرشح احتياطي لبن شملان.
وفي جلسة التزكية أقر البرلمان بأن توجه هيئة رئاسة المجلس رسالة إلى وزير المالية بصرف 25 مليون ريال لكل مرشح تم تزكيته كنفقات حملته الانتخابية.
وكانت اجراءات فتح طلبات الترشح لمنصب رئيس الجمهورية قد بدأت في 4/7/2006 ولمدة سبعة ايام بلغ عدد المتقدمين 64 مرشحاً، قبلت هيئة رئاسة النواب والشورى ملفات 50 مرشحاً استوفيت فيهم الشروط القانونية، كما لم تقبل تظلمات 7 مرشحين ممن رفضت ملفاتهم سابقاً في حين قبلت الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا تظلمات اربعة منهم ورفضت تظلم عبدالرحمن البيضاني، لعدم إثبات أن والدته تحمل الجنسية اليمنية وبلغ عدد المنسحبين (8) أبرزهم الدكتور علي هود باعباد -رئيس جامعة حضرموت سابقاً.
وبلغت القائمة النهائية المقدمة من هيئة رئاسة المجلسين (46) مرشحاً للحصول على تزكية اعضاء المجلسين في الاجتماع المشترك الذي دعا إليه رئيس الجمهورية بقرار جمهوري رقم 14 لسنة 2006 بشأن تزكية مرشحي انتخابات رئيس الجمهورية.
الاجتماع عقد برئاسة عبدالعزيز عبدالغني -رئيس مجلس الشورى ومساعدة نواب هيئة رئاسة النواب والشورى وبلغ عدد الاعضاء الحاضرين 378 من قوام 412عضواً.
 
 
 
مشاهدات من جلسة تزكية المتنافسين على الرئاسة
 
< حصلت مشادة كلامية بين النائب سلطان العتواني رئيس كتلة  الوحدوي الناصري والنائب سنان العجي مقرر لجنة الشؤون الدستورية (مؤتمر) اثناء اعتراض العتواني على التصويت خارج الكبينة مطالباً رئاسة الجلسة إلزام الأعضاء التصويت داخل الكبينة.
< يحيى الراعي، نائب رئيس مجلس النواب قام من مقعده في المنصة نحو النائب صخر الوجيه عقب خروجه من كبينة تسجيل اسم  المرشح على البطاقة، واثناء المحادثة أوحت تصرفات الوجيه وتغطيته على بطاقة الاقتراع، أن الراعي كان يريد معرفة لمن صوت صخر وكرر سلطان البركاني الفعلة نفسها وهو ما قوبل بالرفض من صخر الوجيه.
< عبدربه القاضي رئيس كتلة المستقلين في البرلمان اعترض على عدم تواجد أحد من المستقلين في لجنة الاقتراع، عقب عليه الراعي بأن ناصر عرمان في اللجنة وهو مستقل وطالبه إذا كان يريد فلا مانع من انضمامه إلى اللجنة . القاضي ولعدم اشتراك ناصر عرمان في اللجنة انضم اليها بدلاً عنه.
< لوحظ نزول يحيى الراعي إلى قاعة البرلمان نحو منى باشراحيل عضو مجلس الشورى لضمها إلى لجنة الاقتراع دون أن يكون قد أعلن اسمها ضمن اللجان.
< لم يغن المرشحة ذكرى احمد علي توزيعها البرنامج الانتخابي على اعضاء مجلس النواب والشورى، قبل التزكية إذ لم تحصل إلا على صوت واحد فقط.
< بعد انتهاء الجلسة المشتركة للنواب والشورى وفي ساحة المجلس مازح النائب احمد العقاري (مؤتمر) النائب عدالكريم شيبان «اصلاح» بأن التصويت في الانتخابات الرئاسية سبتمبر القادم سوف يكون إنعكاساً لتصويت مجلس النواب والشورى، شيبان رد عليه بأن الشعب أكثر حرية من أعضاء المجلسين.
< النائب علي أبو حليقة، رئيس اللجنة الدستورية نبه رئاسة الاجتماع بأنها لم تتأكد من النصاب القانوني للاجتماع والذي يتطلب النصف + واحد من اجمالي 412  وهو ما استدركه عبدالعزيز عبدالغني رئيس الجلسة بإعلان أن عدد الحاضرين 275 عضواً بداية الجلسة
< من (378) بطاقة أُلغيت بطاقتان الأولى بيضاء، والأخرى صعُب قراءة الخط.