في ظروف غامضة، إختفاء قطع أثرية ثمينة، من جامعة صنعاء

في ظروف غامضة، إختفاء قطع أثرية ثمينة، من جامعة صنعاء

كتب – بشير السيد:
أكدت مصادر جامعية إختفاء قطع أثرية ثمينة من المتحف التابع لقسم الآثار في جامعة صنعاء.
وقالت ان قطعاً ذهبية وبرونزية وفضية وزجاجية كانت اختفت من المتحف بطريقة غامضة.
وأوضحت أن الاختفاء اكتُشف اثناء تسليم المتحف لاحد المشرفين المعينين مؤخراً.
واضافت أن المشرف الجديد رفض إستلام المتحف كون كثير من القطع الاثرية الهامة الموجودة في سجلات المتحف مفقودة وليس لها اثر في زوايا المتحف.
وكان رئيس جامعة صنعاء وجه الشهر الماضي بتشكيل لجنة من الشؤون القانونية وقسم الآثار لمعرفة من وراء اختفاء هذه القطع.
وصرح مدير عام الشؤون القانونية المحامي عبدالله الكندة لـ«النداء» بأن القضية في طور التحقيق وفي حالة التأكد من وجود فعل جنائي واضح فسوف يتم إحالة القضية إلى النيابة الاموال العامة او نيابة الآثار، وامتنع عن اضافة اي تفاصيل أخرى.
المحامي محمد الجرموزي مدير إدارة القضايا والمرافعات في الشؤون القانونية لجامعة صنعاء حمل «رئاسة القسم الحالية والسابقة» مسؤولية اختفاء وفقدان القطع الاثرية من متحف قسم الآثار بالجامعة. وقال لـ«النداء» إن المسؤولية تقع عليهم كاملة باعتبارهم المشرفين بصورة مباشرة على القطع الاثرية.
واضاف انها جريمة يعاقب عليها القانون وأن عمل اللجنة المكلفة يتمثل في حصر القطع الاثرية في المتحف بناء على السجلات الخاصة والمقارنة مع الجرد السنوي للاعوام السابقة ومن خلاله ستتضح مسؤولية الجهات التي تتحمل تبعات الإختفاء.
فيما انكر اعضاء اللجنة المكلفة اختفاء قطع أثرية. وتصرف رئيس اللجنة -وهو رئيس قسم الاثار حالياً- مع مندوبـ«النداء» بطريقة غير لائقة وحاول اخذ آلة التسجيل التابعة لمندوب الصحيفة قبل أن يطرده من القسم.
وكانت المصادر ذكرت أن القطع البرونزية التي اختفت من متحف الآثار تمثلت في تماثيل ودمى حيوانية، وقطع ذهبية في هيئة قلادات واخراص واسويرات، وقطع زجاجية في هيئة قلادات.
واوضحت المصادر أن القطع المتبقية في المتحف هي قطع حجرية عادية.