أدان قيادات عسكرية باستغلال الوظيفة خلافا للقانون ..حكم قضائي بإخراج معسكرات من المدن

أدان قيادات عسكرية باستغلال الوظيفة خلافا للقانون ..حكم قضائي بإخراج معسكرات من المدن

> الحوطة – «نيوزيمن»: للمرة الأولى أمر قاضٍ بإخراج المعسكرات وكافة وحداتها العسكرية من المدن، والتحقيق مع وزير “الدفاع ومحافظ سابقين وقادة عسكريين، بتهمة الإهمال والتقصير والتستر على المخالفين واستغلالهم لوظائفهم لجمع ثروات مالية خلافاً للقانون.
واصدر القاضي أمذيب صالح منصور البابكري (محكمة الحوطة الابتدائية)، أمس حكمه الذي تضمن أيضا إعدام 11 متهما حداً وتعزيزا، ومصادرة مزرعة معسكر اللواء الخامس، سابقاً، للمصلحة العامة وتحويله إلى حديقة عامة، وتغريم وزارة الدفاع 32 مليون ريال تعويضاً لأسر المتهمين والضحايا. واتهم 14 متهماً من اللواء 39 مدرع بتشكيل عصابة مسلحة، والقتل العمد والشروع بالقتل، لمهاجمتهم موقعا بجوار «بئر ناصر» على الطريق الذي يربط محافظتي عدن ولحج، في مارس قبل الماضي في إطار صراع على أراض بين متنفذين في المؤسسات المحكوم عليها. وقتل في الحادثة حميد محمد أحمد ضيف الله، من حراسات نائب سابق لفرع الأمن السياسي بالمحافظة، وينفي قادة اللواء 39 مدرع، صلتهم بالمهاجمين، أو أن يكون قائد كتيبتهم قد أصدر أمرا لهم بمهاجمة الموقع. وحكم القاضي بإدانة 11 متهما وإعدامهم، حداً وتعزيراً، وقبول الدفع المقدم من اثنين آخرين، ورفض الدعوى من أولياء الدم بالحق الشخصي بالقصاص، مع قبول الدعوى المدنية بالحق المدني المرفوعة من ثلاثة متهمين، ومصادرة كافة المضبوطات، وإلزام النيابة العامة بالتحقيق مع وزير الدفاع ومحافظ المحافظة وقائد المنطقة وقائد المعسكر وقائد اللواء (39) مدرع وقائد الكتيبة باللواء الخامس ورئيس مصلحة أراضي وعقارات الدولة؛ للإهمال والتقصير بأعمالهم والتستر على المخالفين واستغلالهم لوظائفهم لجمع ثروات مالية خلافاً للقانون. كما ألزمت المحكمة وزارة الدفاع بدفع مبلغ قدره (30) مليون ريال لأسر المتهمين من الأول وحتى الحادي عشر وأسرة حميد ضيف الله، تعويضاً لأسرهم حال تنفيذ هذا الحكم، ودفع (2) مليون ريال للمتهمين 12، 13، 14. وحسب مصادر نيوزيمن فإن الحادثة استهدفت «حوشا» لعقيد في الأمن السياسي (محمد محسن)، وهو من منطقة ردفان ومقيم في منطقة صبر، ويقول العقيد أنه تملك الحوش رسميا من الدولة في بداية التسعينات ويقع بجانب محطة الشريف في بئر ناصر. وبعد انتهاء عمل العقيد في الأمن بعد حرب 1994م، تعرض سور «الحوش» للتكسير من قبل من وصفهم ب”متنفذين في المحافظة” بدعوى ملكيتهم له. وخلال فترة الخلاف بين الطرفين هاجم أفراد من اللواء الخامس القريب من المنطقة «الحوش» ليلا مما أسفر عن مقتل أحد الجنود.