بلغ عدد الناخبين الجدد قرابة المليون .. أنتهاء القيد والتسجيل والجَنَدي يتهم المنظمات الرقابية بالحزبية .

بلغ عدد الناخبين الجدد قرابة المليون .. أنتهاء القيد والتسجيل والجَنَدي يتهم المنظمات الرقابية بالحزبية .

 بلغ عدد الناخبين الجدد قرابة مليون ناخب قالت اللجنة العليا للانتخابات انهم قيدوا انفسهم في جداول الناخبين منذ فتح باب القيد والتسجيل في ابريل الماضي، وحتى مساء امس الأول. واختتمت يوم امس الثلاثاء عملية القيد والتسجيل وسط اتهامات من احزاب اللقاء المشترك بوجود خروقات وتعدٍّ على اجراءات القيد والتسجيل، وصلت حد اتهام اللجنة العليا نفسها بالمساعدة عليها وإتاحة الفرصة لها. وفيما رفعت احزاب «المشترك» تلك الخروقات لرئيس الجمهورية، والذي بدوره طالب اللجنة العليا بالرد عليها، وجهت اللجنة العليا، لجانها للتثبت من (409) بلاغات بمخالفات انتخابية، مطلع هذا الاسبوع. لكنها في الوقت ذاته عدَّت تلك التهم مجرد مكايدات سياسية. تقارير اللقاء المشترك وبياناتها بخصوص رصد تلك الخروقات استمرت طوال فترة القيد والتسيجل، ترفع من المحافظات لتوزع على المنظمات الدولية والحقوقية والصحافة. وتمثلت تلك الخروقات بحسب تقارير «المشترك» ب: تسجيل صغار السن ممن لا يحق لهم القيد، استخدام امكانات واجهزة الدولة في أغراض حزبية، تهديد وضع الرقابة المدنية، تدخل قيادات في الحزب الحاكم في عملية القيد والتسجيل، وعرقلة التسجيل في بعض الدوائر والمراكز الانتخابية. من جهته، دعا عبده الجندي، رئيس قطاع الاعلام والتوعية باللجنة العليا للانتخابات المنظمات المشاركة في الرقابة على عملية مراجعة وتعديل جداول الناخبين، بالتعامل المباشر المباشر مع اللجنة العليا والابلاغ عن المخالفات التي تقع في المراكز الانتخابية لمساعدة اللجنة العليا على الخروج بسجل انتخابي نظيف، وأتهم في تصريحات لموقع «سبتمبر نت» بعض تلك المنظمات بانها تتجاوز مهامها الرقابية، وتتدخل بمهام واعمال اللجان الانتخابية، متهماً اياها بالتعامل مع الاحزاب التي قال أنها تسندها. مشيراً إلى أن اللجنة تتسلم باستمرار شكاور من اللجان الانتخابية حول تدخلات بعض المنظمات الرقابية في عرقلة سير عملية القيد والتسجيل. ممن جهة أخرى أفاد مراسل «النداء» في محافظة ذمار إنه حصل على مذكرة رسمية، موجهة من رئيس اللجنة الاشرافية بالمحافظة إلى رئيس واعضاء الدائرة (195)، أمرهم فيها بتوزيع معسكر الحرس على خمسة مراكز أو اكثر، قال فيها إن ذلك جاء بناء على توجيهات اللجنة العليا للانتخابات -قطاع الشؤون الفنية. وقال المراسل ان المذكرة نفسها قدمها رئيس غرفة العمليات، المقدم فراص القهالي، للجنة الاشرافية، وابلغهم فيها بتوقف العمل في المراكز: و،ج،ه، ي، في الدائرة نفسها، بسبب عدم وجود بطائق جديدة وافلام تصوير. وفي محافظة إب، اقدمت الجهات الأمنية على اعتقال عضو المجلس المحلي بمديرية حبيش، محمد عرمة. واكد «عرمة» لـ«النداء» أن هذا هو الاعتقال الثاني له خلال ثلاثة ايام، حيث تم اعتقاله الاربعاء الماضي بحجة تهجمه على لجنة القيد، بحسب بلاغ تبين أنه كاذب وتم اطلاق سراحه، إلا أنه فوجئ صباح الاثنين بطقم عسكري لاعتقاله بنفس التهم، وقال ان تلك التهم وجهت له بسبب اعتراضه على تسجيل اللجنة لصغار السن. واكتفى مدير أمن حبيش بالقول لـ«النداء» أنه سيتم إحالة عضو المجلس المحلي بالمديرية إلى النيابة رافضاً تقديم أية تفاصيل أخرى.