أنتحار رئيس لجنة أمنية، ورصاص ونهب وثائق ..المشترك يصر على عدم الشرعية، والعليا تنفي تأجيل الرئاسيات

أنتحار رئيس لجنة أمنية، ورصاص ونهب وثائق ..المشترك يصر على عدم الشرعية، والعليا تنفي تأجيل الرئاسيات

من انتحار رئيس لجنة أمنية إلى إصابة عضو في الحزب الحاكم  بجروح  بطلق ناري أثناء خلاف حاد بين قياداته على موقع اللجان، مروراً بانتحال شخصيات رؤساء وأعضاء لجان القيد، وفقدان السجلات الانتخابية، ونهب وثائق القيد والتسجيل، إضافة إلى تسجيل صغار السن، بعضهم لا تتجاوز أعمارهم الحادية عشرة، وإقفال التسجيل عند رقم محدد ثم فتحه في اليوم الثاني برقم يتجاوز عدد اليوم السابق بمئات الأسماء، تبدو عملية القيد والتسجيل منذرة بسجل انتخابي مليء بالتجاوزات والخروقات لا يعكس العدد الحقيقي للناخبين كما تقول أحزاب “المشتركـ”، وسجل انتخابي نظيف ونزيه كما تقول اللجنة العليا للإنتخابات والحزب الحاكم.
مئات المخالفات والخروقات يرصدها اللقاء المشترك ويبعثها لمنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والصحف المهتمة بالشأن الإنتخابي، في  الوقت الذي لا تعير اللجنة العليا أي اهتمام لها وتنفي حدوث تلك الخروقات، معتبرة انها مجرد مكايدات سياسية ليس الا، فيما الجميع:  لقاء مشترك وحزب حاكم، يدفعون الناخبين للتسجيل.
في الأربعة الأيام الأولى لبدء العملية الإنتخابية رصد “مشتركـ” محافظة صنعاء أكثر من ثمانين مخالفة توزعت بين التجاوزات الإدارية ، والجنائية، والقانونية، والتي تعد حسب بيان صادر عنه انتهاكاً صارخاً للدستور والقانون وتلاعباً بإرادة وحرية مختلف شرائح المجتمع وقواه الحية.
 وذهب الى إن ما يقوم به الحزب الحاكم ولجنته العليا للإنتخابات واللجان التابعة لها، يؤكد صوابية موقف أحزاب اللقاء المشترك من هذه اللجنة وعدم شرعيتها وصلاحيتها لإدارة أي عملية انتخابية قادمة.
عملية القيد  لم تخلُ من نزيف دماء، فمساء الأحد الماضي أقدم الضابط / صادق الحاشدي رئيس اللجنة الأمنية بالمركز الانتخابي “ط” الدائرة 215 على قتل نفسه، وقالت مصادر النداء أن الحاشدي – وهوملازم ثاني – يتبع القوات الجوية- قام بإطلاق رصاصة على نفسه من سلاحه الكلاشينكوف بمقر اللجنة الأمنية بقرية “الجاهلية” مديرية همدان محافظة صنعاء لأسباب ما زالت مجهولة.
وفي الدائرة 231 تعرض عضو في المؤتمر الشعبي لطلق ناري أصيب على إثره بجروح أثناء نزاع قيل انه نشب بين قيادات الحزب الحاكم حول تحديد موقع اللجان وتواجدها، في منطقة “بني قيران” بمديرية الحصن خولان.
وهي ايضا – عملية القيد – لم تخلُ كذلك من النهب حيث جرى نهب السجلات ووثائق القيد في بعض المراكز كما حدث في اللجنة الفرعية (ط) الدائرة 228 كما أكد عبد الله السبعي رئيس اللجنة، واللجنة الفرعية (ط) الدائرة 215كما قال بيان أحزاب المشترك.
وفي الوقت الذي تتكاثر فيه المخالفات والخروقات حد قول “المشتركـ”، تتواصل عملية القيد والتسجيل، دون أن يسعى “المشتركـ” للقيام بعمل يوقف هذه المخالفات،أو لجنة الإنتخابات بقول رأيها في ما يرصده “المشتركـ” من خروقات. 
إلى ذلك نفى رئيس القطاع القانوني للجنة الانتخابات عبدالمؤمن شجاع الدين نية تأجيل الإنتخابات الرئاسية بعد أن شرعت اللجنة حسب الموعد المقرر قانونا، مؤكداً أن أي تأجيل للإنتخابات الرئاسية مخالفة دستورية وأن الإجراءات الخاصة بها ستبدأ وفقاً للجدول الزمني المقر من اللجنة.