الحامد في أمسية شعرية بمركز ابن عبيدالله السقاف

الحامد في أمسية شعرية بمركز ابن عبيدالله السقاف

> توفيق شيخ
في إطار نشاطه الأسبوعي وأمسياته الثقافية والأدبية والشعرية، نظم مركز ابن عبيدالله السقاف لخدمة التراث والمجتمع بمدينة سيئون، مساء أمس، أمسية شعرية أحياها الشاعر محمد بن صالح الحامد الذي قدم فيها باقة متميزة من روائع قصائده.
وفي أمسيته الرائعة التي حضرها عدد من الأدباء والشعراء والمثقفين والمهتمين ورواد مركز ابن عبيدالله السقاف، استعرض الحامد نماذج من القصائد المختارة ذات الطابع الديني والوطني والوجداني، والمتأثرة بإبداعات قصائد وجماليات قصيدة والده الشاعر الكبير صالح بن علي الحامد “قف معي نشهد جمالاً”، التي نالت استحسان الحاضرين.
كما تم في الأمسية الشعرية التي أدارها الشاعر صالح عمير، تقديم شذرات منثورة من قصائد الحامد الفكاهية والمستوحاة من بعض المواقف الطريفة التي صادفته أثناء تأديته لرسالته المهنية كمعلم في عدد من مدارس مدينة سيئون.
والشاعر محمد بن صالح الحامد من مواليد مدينة سيئون سنة 1945، صدر له ديوانان شعريان: حجر في ماء راكد، وجمرة في الرماد، في طريقهما للنشر. وهو من المهتمين بكتابة القصائد الشعبية وذات الطابع الفكاهي، وله مجموعة متميزة من القصائد التي شارك بها في الاحتفالات والمناسبات الدينية منها والوطنية. كما لديه مجموعة أخرى من القصائد الجديدة يؤمل أن يشارك بها في الأمسيات الشعرية لفعاليات تريم عاصمة للثقافة الإسلامية، والتي ستدشن مطلع شهر مارس من العام الجاري.