تجاوزا كافو وماتيوس وتورام

تجاوزا كافو وماتيوس وتورام

                   عمداء لاعبي العالم يتصدرهم الدعيع، وحسام ثالثاً، والطلياني رابعاً
يحتاج المتابع الرياضي اليمني لسنوات طويلة على ما يبدو حتى يتمكن من رصد أحد نجومه ينافس على مقاعد اللاعبين الذين خاضوا أكبر عدد من المباريات الدولية، وذلك أظنه سيبقى محصوراً في دائرة الأحلام غير القابلة للتحقق على المدى المنظور، لاعتبارات شتى ليس هنا مجالها.
تصدر عميد لاعبي العالم، الحارس الدولي السابق وكابتن الهلال، محمد الدعيع، تقرير صدر من الاتحاد الدولي لكرة القدم عن أبرز النجوم الذين خاضوا عدداً كبيراً من المباريات الدولية مع منتخبات بلادهم.
وأشاد التقرير بالحارس السعودي. وأوضح، تحت عنوان “حارس يتصدر اللائحة”، أنه لا يحتل لاعبون، مثل كافو 147 مباراة مع البرازيل، ولوثر ماتيوس 150 مع ألمانيا، وليليان تورام 142 مع فرنسا، حتى المراكز الأولى في ترتيب أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية. ويتربع على هذه اللائحة الحارس السعودي محمد الدعيع، الذي حقق إنجازاً رائعاً بخوضه 181 مباراة مع منتخب بلاده، خلال مسيرته الدولية، التي دامت 16 سنة، وهو رقم قياسي قد لا يتمكن أحد من تحطيمه. وشارك الحارس، الذي يبلغ من العمر 37 سنة، في أربع نسخ من كأس العالم، وكان وراء تتويج السعودية في كأس آسيا 1996.
وجاء في التقرير تخطي المدافع الدولي الإيطالي فابيو كانافارو، رقم اللاعب الأسطورة باولو مالديني، في عدد المباريات الدولية مع منتخب الأزوري؛ إذ خاض كانافارو اللقاء رقم 127 مع إيطاليا، متخطياً باولو مالديني، بعد مباراة ودية أمام سويسرا.
وأشار التقرير إلى أن هناك القليل من الألقاب المرموقة التي توازي أهمية أن يكون اللاعب الأكثر خوضاً للمباريات الدولية في تاريخ منتخب بلاده؛ لأن هذا الشرف يثبت أهمية التأثير الذي تركه اللاعب على تاريخ منتخب بلاده.
وقال التقرير: “يأتي في المركز الثالث المصري حسام حسن، الذي خاض 169 مباراة دولية”. وهو علق على هذه المسألة قائلاً: “كرة القدم هي حياتي، ولا يمكنني العيش من دونها، كرة القدم بالنسبة لي ليست مهنة أو هواية، إنها عالمي برمته”.
ونجح حسام حسن، خلال مسيرة 20 سنة، في ترك بصمته، ليس في مصر وحسب، بل في أفريقيا بأكملها. لكن قد يخسر حسن موقع اللاعب الأكثر مشاركة مع المنتخب المصري في المستقبل القريب؛ لأن أحمد حسن لا يبتعد عنه سوى مباريات معدودة.
وفي خصوص اللاعب الإماراتي الدولي عدنان الطلياني، فقد أشاد التقرير إلى احتلاله المركز الرابع في لائحة الترتيب، ب164 مباراة، ووصف إنجازه مع منتخب الإمارات بالمذهل.
واختتم التقرير بأن حمل الرقم القياسي للاعب الأكثر خوضاً للمباريات مع المنتخب الوطني لا يعتبر إشارة إلى مدى ثبات أداء اللاعب على أعلى المستويات فحسب، بل إنه شارة شرفية على صدر الذين حققوه.