تمرد هلالي!

تمرد هلالي!

يبدو أن “تمرد” بعض لاعبي فريق الهلال وتخلفهم عن معسكرات المنتخبات بات ظاهرة يعجز الاتحاد العام لكرة القدم عن اتخاذ القرارات المناسبة إزاءها وفق اللوائح والأنظمة المغبرة في مبنى “جولـ”.
الجماهير الرياضية تتذكر، ما تزال، حادثة “خروج” مجموعة من لاعبي الهلال من معسكر المنتخب الأول إبان المدرب محسن صالح، وتغاضي اتحاد الكرة عن ذلك، كون “اللون الأزرق” هو المحبب إلى رئيس الاتحاد؛ ف”الهلالـ” هو عشقه الأبدي والبوابة التي أطل عبرها على الرياضة، وفتحها على مصراعيها أمام الأجهزة الفنية للمنتخبات لاختيار أكبر عدد منها تحت وقع “التوجيهات” التي قال عنها ذات يوم إنه ليس ذنبه إذا كان المدرب يختار لاعبين كثرا من ناديه لمجاملته!
الزمن يعيد نفسه، وهاهم ثلاثة من لاعبي الهلال (أكرم الصلوي، محمد صالح يوسف، سالم عوض) يعتذرون عن عدم مرافقة المنتخب الوطني الأول الذي أقام معسكره التدريبي في تركيا استعداداً لمباراته مع المنتخب البحريني على ملعب المريسي بصنعاء منتصف نوفمبر المقبل ضمن التصفيات التمهيدية المؤهلة لنهائيات آسيا التي تحتضنها الدوحة بداية العام 2011.
لكلٍّ ظروفه ومعاذيره؛ لكن تكرار ذلك من نفس اللون، وأمام ذات الاستحقاق، ومن أسماء بعينها، يطرح أكثر من علامة استفهام عن جدية اتحاد الكرة ولجانه المختصة إزاء هذه الظاهرة!