قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق

قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق

>عبد الفتاح حيدرة
 يدخل علينا شهر الرحمة والمغفرة والتوبة والمحبة والسلام، شهر رمضان الكريم، هذا العام بحلة مخيفة ونفس سياسي واجتماعي واقتصادي مرعب.
قد يستغرب القارئ الكريم من هذا الوصف، وهذا الإحساس الخالي (أستغفر الله) من الإيمان، بما نحن متعودين عليه من أن هذا الشهر هو شهر كريم وعظيم، شهر يأتي برزقه ورحمته وسماحته، هذا الشهر الذي يحثنا على الطاعة طلباً للمغفرة من رب العباد لخطايانا، المقصودة وغير المقصودة.
دخل الشهر الكريم وإنفلونزا الخنازير بدأت تقتل أبناء اليمن.
دخل الشهر العظيم ودماء اليمنيين تهدر وتنزف وتستباح.
دخل شهر المحبة والأخ يقتل أخاه والشقيق يتوعد شقيقه ويبغضه ويخاصمه.
دخل شهر السلام وأصوات الرصاص تغتال شرف مدينة السلام (صعدة).
دخل شهر التوبة وأصوات الكذابين ترتفع وأيادي اللصوص تنهب وعتو الفاسدين يزداد نفورا.
دخل شهر العفة وصور الراقصات والعاهرات تملأ فضائياتنا.
دخل شهر الرحمة وارتفعت الأسعار واختفت اسطوانات الغاز وزاد عدد الشحاذين في الجولات.
دخل شهر الصيام والقيام ودخل معه نزق النفوس وشظف الأخلاق وجري الوحوش للبحث عن حُبيبات تمر الإفطار وإيجارات البيوت.
دخل شهر الغفران وصحيفة “الأيام” مغلقة، وموظفوها يتسولون ويتوسلون السلطة إعادة مصدر رزقهم، ويرددون بعد كل صلاة: “قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق”.
دخل شهر رمضان والزميل يسرق اسم زميله ليكتب كثيراً من أجل أن يعلو اسمه الذي لم يُر يوماً إلا في صحيفة أمنيه تصدر من دبي، و”مشروع لعنة” على الكهرباء و”مشروع ثورة” تُخمد بصوت المآذن: “الله أكبر”، وحبيبات التمر والماء مع أذان المغرب.
دخل شهر رمضان هذا العام وفي رأس كل مواطن يمني قبل الإفطار بساعة “مشروع حقد” على وطنه و”مشروع نقمة” من مجتمعه و”مشروع عتاب ولوم” لأصدقائه وزملائه و”مشروع غضبـ” من أهله على نسيانه وتركه للوهم.
وهكذا دخل علينا رمضان هذا العام، فلا نلنا شرف الطاعة ولا عطف المغفرة، ولا سلمنا إنهاك الجوع والعطش؛ فلا تبقى لنا دين ولا دنيا.
والسبب يا ترى هل أن رمضان دخل علينا هذا العام بحلة مخيفة ومرعبة عقاباً لما يفعله السفهاء منا ليكون العقاب جماعيا على أبناء هذا الوطن!؟
تمرة فطور
شكراً لمن أطرى ومن لعنا لصحيفة “الأيام” أثناء توقفها!
شكراً لعتاولة الفساد!
شكراً لقاطعي الأرزاق!
 وكل عام وانتم بخير جميعاً!

                                                                  > مراسل صحيفة “الأيام” – صنعاء