القاهرة تستضيف الملتقى الأول لقصيدة النثر

القاهرة تستضيف الملتقى الأول لقصيدة النثر

لتسليط الضوء على تجربة الشعر الجديد في مصر

القاهرة تستضيف الملتقى الأول لقصيدة النثر
تقرر إقامة الملتقى الأول لقصيدة النثر بالقاهرة في الفترة من 15- 17 مارس، بمشاركة ما يزيد عن خمسين شاعرًا مصريًا من جيلي الثمانينيات والتسعينيات من كُتَّاب القصيدة الجديدة. الملتقى تستضيفه نقابة الصحفيين المصريين، ويشارك فيه شعراء ونقاد من مختلف البلدان العربية، ومن المقرر أن يتضمن خمس ندوات شعرية، وأربع جلسات نقدية على مدى الأيام الثلاثة.
وكانت اللجنة المنظمة للملتقى قد رأت ضرورة إقامته نتيجة للتراجع الواضح لحضور الشعر في جميع أجهزة الدولة، وتقلص مركز ترجمة الشعر بالنسبة لكل الأسماء ولكل الاتجاهات وكذلك في رصد جميع الجوائز للرواية والفنون التشكيلية وفنون الصورة عامة، وإقصاء الشعر، وقصور دور الشعر الجديد وتقلص حضوره على المستوى الرسمي، واتهامه بالعداء للغة والدين، وتدمير التراث والتجاسر عليه، فضلا عما تعمد إليه المؤسسة الثقافية الرسمية من إقصاء الشعراء الجدد عن محافلها ومؤتمراتها وجوائزها، وترك الساحة للتيارات المحافظة إلى تناصب التيارات الجديدة عداء لا ينقطع.
ومن شأن ملتقى كهذا أن يساعد على بلورة الكثير من الاتجاهات الشعرية والتكديس النقدي لعدد من التجارب المهمة والمؤثرة في هذا الجيل والأجيال التي تليه.
يشارك في الملتقى من الشعراء والنقاد العرب: لينا الطيبى، صبحي حديدي، محمد فؤاد، محمد مظلوم، هالة محمد، ونديم الوزة (سورية)، محمد خضر، محمد العباس، وأحمد الملا (السعودية)، علي المقري، وأحمد السلامي (اليمن)، نصير غدير، علي حبش، ود. حاتم الصكر (العراق)، عبدالعزيز جاسم، ونجوم الغانم (الإمارات)، زكريا محمد (فلسطين)، يوسف بزي (لبنان)، ياسين عدنان (المغرب)، محمد الصالحي، وعزيز أزغاي (المغرب)، حسين جلعاد (الأردن)، سالم العوكلي، عمر الكدي، وصالح قادربوه (ليبيا)، سعد الجوير، صلاح دبشة، ومحمد جابر النبهان (الكويت).
وبالنسبة للندوات النقدية، اقترحت اللجنة التحضيرية أن تدور محاورها حول: “قصيدة النثر المصرية ومشهدها الراهن: صورة بانورامية عامة”، “المؤسسة الرسمية وموقفها من قصيدة النثر”، و”الإعلام ودوره في تقديم قصيدة النثر”.