الخراطيش – منصور هائل

الخراطيش – منصور هائل

ما أكثر الروايات التي تحتاج لمن يرويها أو لمن يكتبها كما هي، خامة، نيئة، وغير مطبوخة بأدوات الواقعية السحرية لماركيز، أو الواقعية الرومانتيكية لنجيب محفوظ.
ومن الروايات الأكثر طراوة وسخونة، والمطروحة في السوق بكامل أبهتها المتحدية، والمستفزة لأي كاتب مبتدئ، والجاهزة حتى بعنوانها رواية: الخراطيش.
ولم يتهندس هذا العنوان بقصد أن يكون على وزن رواية «الحرافيش» لنجيب محفوظ، بقدر ما طرحته واقترحته الوقائع الميدانية. ويمكن الجزم بأن (الخراطيش) تختزل المرحلة التي نعيشها، وتشفرها بالكامل، وتؤشر بجلاء إلى الناظم المحوري لـ«الثوابت الوطنية».
والحال أنه صار من المتعذر، بل والمحال قراءة (المسألة اليمنية) وتظهير زواياها وخفاياها المعتمة والمهمة في حالة عدم التوفر على الأدوات المطلوبة لفك شفرة «الخراطيش».
وتبدأ الحكاية من ارتفاع سعر خرطوش قذيفة الدبابة الذي أصبح يباع بسبعة آلاف ريال لتجار النحاس الذين يتجولون بأمان في ميادين القتال الدائر بين الجيش والحوثيين.
وورد في بعض المواقع الالكترونية أن «كل موقع عسكري لا يخلو من ثلاثة أفراد مفرغين لتجميع ورصف قذائف الدبابات»، وورد أن الاوامر بالتحرك والانتقال لا تصدر الا بعد تجهيز شاحنة تحمل غنائم الحرب للجنود الغلبانين: الخراطيش.
ويحكى أنه في أحد المواقع العسكرية المكونة من أربعين فرداً تمكنوا من جمع 250 خرطوشاً، وكانت صفقة مضمونة للبيع بمليون و750 ألف ريال، وقد صدرت الاوامر بالتحرك، وارتبكوا وتركوا خراطيشهم، وتقدم الحوثيون وسيطروا على موقع الخراطيش، وفي الاثناء جن جنون أفراد الموقع واستداروا لقتال الحوثيين وتحرير الخراطيش، واستعادوا الموقع وانقطعت عن الخطوط وحوصروا؟!.
وأصبحت الاستراتيجية القتالية للحوثيين تنبني على القاعدة المعلوماتية الخاصة بالخراطيش، فكلما تجمعت لديهم معلومات عنهم كمية الخراطيش عند أفراد أي موقع يكون القتال بالنسبة لهم أكثر متعة وبسالة وضراوة.
وحدهم تجار النحاس يتجولون بسلام في مواقع القتال ويشترون من الجيش والحوثيين ويستقبلون من القادة والافراد بترحاب وكأنهم تجار «محبة وسلام».
ويقول شهود عيان أنهم سمعوا ذات مرة أحد التجار يسأل طاقم دبابة عن خراطيش فاضية فاستمهلوه بعض الوقت، وقاموا بإرسال عشر قذائف إلى الجبل المقابل وقالوا له «اقطب سبعين ألف ريال».
من هنا يتفسر انكماش المجال ورفضه لاستقبال منظمات الاغاثة والمساعدات الانسانية والاعلاميين، بل ومنعهم من دخول صعدة.
ثم إن عنوان «الخراطيش» يضعنا على عتبات أوسع لقراءة ما يحدث في هذه البلاد التي غربت عن سمائها شعارات كثيرة وفي مقدمتها شعار «التنمية المستدامة» الذي لم يُفعَّل في نطاق الممارسة الميدانية والانجاز، وعوضا عنه، ولم تعد البلاد تدار بالازمات، كما يتوهم بعض الطيبين، بل صارت تدار بالحروب على كافة الجبهات والمستويات والمجالات.
حروب العصبيات والطوائف والمذاهب، والحروب على الوكالات التجارية والثروات والمناصب، وعلى «البقع» و… الخ،
وعلى خط هذه الحمى المستعرة، المستمرة، المتفاقمة والمتناغمة خطاباً وممارسة تدافعت ألسنة نيران هذه الحرب والتهمت أركان السلم الاجتماعي، واكلت الاذهان والمضاجع، والساحات العامة وجولات الشوارع في الصحافة والسياسة، وعجنت النفسيات والذهنيات وأعادت صياغتها ومعها اللغة والحسابات والتصورات، واستراتيجيات العيش وتدبيرات المعيش تبعاً لمزاجها، وأشاعت مناخاتها وتفريخاتها وانزياحاتها ومفرداتها وأطرها في كافة أرجاء البلاد.
هكذا تطاولت سلطة (الخراطيش) وانكبس الزمن في اليمن بقالب خرطوش نحاسي وتكهرب بأنفاسه، وتدولب بحكم نفسيته.
إنها نفسية الخرطوش ياهذا!

< استجابة لطلب ورجاء بعض الضحايا من العائلات الايرانية أرجأنا نشر الحلقة الاخيرة من مقالة «الجيران: صدمة المستقبل»، فهناك من صوّر لهم أن كتاباتنا هي التي أعاقت إطلاق سراح المعتقلين.
[email protected]