رمية تماس .. أموركم طيبة

رمية تماس .. أموركم طيبة

في اتحاد الشطرنج تبقى الكلمة العليا هي لرئيس الاتحاد الذي يتحكم بمقاليد الأمور في ظل ضعف واضح لدور أعضاء الاتحاد وغياب ملموس للعمل المؤسسي القائم على توزيع المهام والصلاحيات. رئيس الاتحاد هو الكل في الكل وهو (أبو الشباب)، وطالما هو كذلك فما على بقية الأعضاء إلا هز الرؤوس عند سماعهم للمقولة الشهيرة (أموركم طيبة)، وانتظار ما يجود به عليهم من فتات السفريات. فها هو يسفر شخصاً من خارج مجلس إدارة الاتحاد لمرافقة إحدى بعثات الشطرنج، في ظل صمت لا شبيه له سوى صمت أهل القبور.