عدن: عصيان شامل يعم المحافظة وتشكيل لجان شعبية تحسباً لاندلاع الفوضى

5-04-2011

فؤاد مسعد:
شمل العصيان المدني الذي أعلن أمس الأول السبت، مختلف مديريات محافظة عدن بنسب متفاوتة تتراوح بين 60 و80%. واستمرت مظاهر العصيان حتى ظهيرة السبت، وذلك استجابة لدعوة أطلقها شباب 16 فبراير بعدن، مساء الجمعة الماضية.
وفي مديريات الشيخ عثمان والمنصورة والمعلا والبريقة، أغلقت معظم المحلات التجارية، وبدت الشوارع شبه خالية، وتوقفت حركة المواصلات بين مناطق عدن وأحيائها، وقطع شباب محتجون الطريق العام بالأحجار والإطارات. وفي المعلا حاولت قوة عسكرية تابعة للأمن المركزي فتح الطريق في الشارع العام، إلا أنها فشلت بسبب اعتراض المحتجين الذين سارعوا لإغلاق الشوارع الفرعية. وشهدت المديرية إطلاق نار في أماكن عدة، لكن دون وقوع إصابات.
وفي الشيخ عثمان أفادت مصادر محلية بأن عشرات المتظاهرين حاولوا اقتحام مبنى البريد، إلا أن المواطنين منعوهم، وأنزلوا صور الرئيس من واجهة المبنى وهم يرددون الهتافات المطالبة برحيله.
وفي المنصورة خرج المئات في الشوارع القريبة من مكان الاعتصام، رافعين لافتات تطالب بإسقاط النظام وتندد بقمع السلطة للمعتصمين في ساحات التغيير في مختلف محافظات الجمهورية.
وكان شباب 16 فبراير دعوا إلى عصيان مدني يشمل كافة المرافق العامة والخاصة، ودعوا المواطنين للالتزام بالإعلان، والامتناع عن تسديد فواتير الكهرباء والماء والتخلف عن دفع الضرائب تصعيدا للاحتجاجات المطالبة بإسقاط النظام.
وكانت مديريات عدن بدأت الأسبوع الماضي تشكيل لجان شعبية تحسبا لحدوث انفلات أمني ووقوع أعمال فوضى ونهب للممتلكات العامة والخاصة على غرار ما حدث في بعض المناطق إثر انسحاب الأمن منها، حيث انسحبت وحدات أمنية من غالبية أحياء عدن، وحلت وحدات تابعة للجيش محلها، وهو ما عده بعض المواطنين في عدن مؤشرا خطيرا يهدد السكينة العامة ويجعل الاستقرار في كف عفريت، خصوصا مع ما تمثله عدن من أهمية تفرض عليها تبعات استثنائية.
إلى ذلك، دعت اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة الثورة الشبابية الشعبية السلمية في محافظة عدن، لتشكيل اللجان الشعبية والأهلية المناط بها حماية أرواح المواطنين والأملاك الخاصة والعامة.
ودعت اللجنة في بيانها جماهير عدن للمشاركة الواسعة في الفعاليات المعلن عنها، وفي ساحات الاعتصامات السلمية في المحافظة، حتى يتم تحقيق الهدف المباشر للثورة والمتمثل في إسقاط النظام، وعدت ذلك خطوة ضرورية ستضع البلد على طريق السلامة والتطور والتنمية ومعالجة كافة القضايا وفي المقدمة القضية الجنوبية.
وأكدت اللجنة ضرورة الحرص على جعل الاعتصامات الجماهيرية مجالا خصبا للحوار البناء والهادف، والتآلف والوحدة بين مختلف القوى والشرائح الاجتماعية، كما حيت تفاعل مواطني المحافظة ومبادراتهم البناءة.
وفي سياق متصل، أعلن أمس الأحد عدد من الشباب والناشطين الحقوقيين في عدن تأسيس “ثورة شباب عدن الشعبية”، وقالوا في بيان الإشهار إنهم “قرروا تأسيس كيان مفتوح لجميع أبناء عدن، ولمن يريد الانضمام انطلاقا من استشعارهم بالمسؤولية تجاه ما تشهده الساحة الوطنية والشعبية من أحداث وتطورات كبيرة، وانطلاقا من حرصهم في المساهمة بتقديم رؤيتهم في المشاركة في صنع هذه الثورة، وصنع وصياغة وتحقيق وحماية أهدافها المرحلية وأهداف ما بعد تغيير النظام في محافظة عدن وفي عموم اليمن، وأن ثورة شباب عدن الشعبية تعمل على توحيد كافة الجهود والتنسيق في ما بينها في ميادين الاعتصام وفي عموم الشارع في إطار محافظة عدن وفي عموم اليمن، وستقوم بخلق آليات ولجان وفعاليات اجتماعيه ستعمل على حماية ثورة شباب عدن الشعبية من أي انحراف وتحقيق أهداف هذه الثورة”.
وقال البيان إن شباب الثورة في عدن يرفضون أي تفاوض مع النظام دون سقف الرحيل الفوري، كما أدان عمليات الاقتحام التي شهدتها وتشهدها ساحات الاعتصامات في عموم محافظات اليمن، ومواجهة المحتجين بالرصاص الحي والغازات السامة.

4689951

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *