صبحُ شاهقْ

صبحُ شاهقْ

– إلى زين في ذكرى رحيله

زينُ هذا الصبحُ العاشقُ
جَلاَّبُ الخيرِ
ورَّادُ الحبّ
من ديم الغيمِ الشاردِ
وندىَ يصفو بطهرِ الماءِ
بسّرِ الماءِ
بيارقَ خضرٍ
تموجُ البشرَ ل(آب)
هذا الزينُ
رواءُ الخصبِ
دواءُ القلبِ
أتعبه الحبُّ بزمنِ الجدبِ
تَرجَّلَ هذا الزينُ
غابَ بليلةِ آب
أسفرَ من صبحٍ شاهقْ
بِسَمْتِ (مُنيفْ)*.

عبدالكريم سلام

* «منيف».. جبل من جبال ابتداء السراة، مطل على مسقط رأس الأديب الشاعر والمناضل زين السقاف.