التعريفات.. أثاراكسيا – أبوبكر السقاف

التعريفات.. أثاراكسيا – أبوبكر السقاف

تعني الكلمة في اليونانية: السكينة، وعدم الانفعال. وهو مفهوم أدخلته الفلسفة الأبيقورية لتصف الحال التي ينبغي على الإنسان أن يطمح إلى بلوغها، فهي قادرة على تجنيبه الخوف والجزع، عندما يفكر في الموت وفي الآلهة والآلام. ويبلغها إذا ما حد من حاجاته، واعتدل في المتع، وابتعد عن القضايا الاجتماعية. وهذا يشبه ما يسميه الرواقيون «آباتيا»، وإن كانت هذه تنطوي على اللامبالاة. وتذكر الأثاراكسيا بفكرة النرفانا في البوذية، ولكن هذه أكثر جذرية منها، وتصدر عن تصور للكون والحياة، يختلف عن الفلسفة الأبيقورية. وجدير بالذكر أن ما ينسب إلى الأبيقورية من التهالك على اللذات فيه مبالغة، فهم لم يكونوا من أنصار مذهب اللذة (الهيدونية). ذلك أن أبيقور يقول بـ«الأوديمونزم» (=السعادة)، وهو يروم لا اللذة الجسدية، بل النفسية. كما أن الأثاراكسيا تعني: «التحرر من القلق الذي يلحق بالنفس والجسم»، وإن كان هناك من يرى أن الفرق بين هيدونزم (=مذهب اللذة) ومصطلح أبيقور، غير جوهري؛ فالمذهبان يوجهان الإنسان نحو اللذة وليس نحو الخير، وإن وجهاه نحو الخير فالهدف اللذة أيضاً. وقد قسموا أمور الحياة إلى ما هو طبيعي وضروري، وما هو طبيعي ولكنه غير ضروري، وما هو غير طبيعي وغير ضروري وهو السياسة.