أحمد الظامري يكتب عن ” قانون سكسونيا..!!”

أحمد الظامري يكتب عن ” قانون سكسونيا..!!”

في الاسبوع الفارط عاقبت السلطات البريطانية الملاكم العالمي نسيم حميد بالحبس لمدة 10 أشهر عقاباً على تهوره في قيادة سيارته الفارهة مما تسبب في اصطدام سيارتين اخريين نتج عنه اصابة شخص آخر اصابة بالغة. ووقعت الحادثة قبل عدة سنوات إلا أن المحكمة اقرت هذه العقوبة متجاهلة شهرة الملاكم في كل انحاء العالم وشعبيته في بريطانيا وثراءه الفاحش واشياء اخرى مرتبطة بكل الامور سالفة الذكر.
هذه العقوبة التي نالها نسيم حميد سوف ينالها اي مواطن عادي في بريطانيا او حتىرئيس الوزراء توني بلير فيما لو قاد سيارته بنفس الطريقة!! ولاحظوا ان نسيم عوقب بالحبس لمدة 15 شهراً لا لكونه دهس احد البسطاء كما تدهس الكلاب في شوارعنا لكن لتسببه المباشر في اصطدام سيارتين لم يفرض عليهم المرور البريطاني قاعدته الشهيرة «ثلثين بثلث».
الموضوع «مُغري» للتطرق اليه من مختلف الزوايا كالقوانين العرجاء للمرور في بلادنا، لكني ساذهب إلى ما هو أهم وهو انحاء الكل في بريطانيا في حضرة القانون. وعذراً للمقارنة بين دولة توصف بأنها ملاذ للحريات وبين بلد لا تستطيع فيه حتى الحفاظ على مرتبك من كثرة «الشطار» الذين يصلبون القانون في كل يوم مائة مرة.
في بلدنا للأسف لا قيمة للروح او الكرامة ان دهسك شيخ يحتمي بقبيلة كبيرة او انتُهكت كرامتك من شخص متنفذ. نقول ذلك مع رفع الشعار المعتاد: الانسان هو اساس التنمية وعمادها. والحقيقة لا تنمية بدون عدل ولا عدل بدون قانون ولا قانون بدون قضاء نزيه يضمن القوة للضعيف ويعيد الحق للمظلوم وليس هناك ما هو اظلم من السطو علىلقمة العيش.
لنفرض مثلاً ان نسيم حميد تهور وقاد سيارته بسرعة جنونية في احد شوارع حدة مثلما يفعل اولاد الذوات، ثم دهس احد المارة البسطاء، هل كان احد يستطيع القبض عليه او حتى محاكمته؟! بالكثير كان سيذهب إلى «دواوين» احد المتنفذين، وستدعى اسرة الشخص المتوفي لالتقاط صورة تذكارية مع بطلنا العالمي، ولن تشرق الشمس الا ونسيم في احد شوارع لندن وسيُشرب على روح المرحوم قهوة سادة.
ربما لحسن الحظ عند هذه المقارنة ان نسيم حميد يحمل الجنسية البريطانية اضافة إلى جنسيته الأصلية اليمنية. لكن الاكيد ان نسيم اختلف معه الامر لانه ارتكب الحادث في بريطانيا ولم يرتكبه في بلده الاصلي الذي يؤمن بقاعدة كل واحد يًُصلح سيارته – وسيارة نسيم بالتأكيد غير، على رأي اهل جدة.
 
– لا ادري من اسمى تعز بالحالمة، لكن تعز هي المحافظة الوحيدة التي تشعر أي كاتب بأهمية ما يكتبه.
*************************

[email protected]