معرض الكتاب يفجر أزمة بين وزير الثقافة ورئيس الوزراء

معرض الكتاب يفجر أزمة بين وزير الثقافة ورئيس الوزراء

 

تسبب قرار اصدره رئيس مجلس الوزراء عبدالقادر باجمال، قضى بأحقية الهيئة العامة للكتاب في تنظيم معرض صنعاء الدولي للكتاب، في تفجيز أزمة بينه وبين وزير الثقافة خالد الرويشان الذي لوح باللجوء إلى رئيس الجمهورية للانتصار لموقفه..

 

وعلمت «النداء» من مصادر رسمية أن باجمال وجه مذكرة إلى وزير المالية ابلغه فيها بتحويل الموازنة المعتمدة لمعرض الكتاب إلى حساب الهيئة العامة للكتاب على اعتبار انها الجهة المخولة بذلك، واستناداً إلى مطالب سابقة للوزير الرويشان كان قد رفعها حين كان رئيساً لهيئة الكتاب في عهد وزير الثقافة السابق عبدالوهاب الروحاني.

 

ذات المصادر قالت إن الرويشان تحدى قرار باجمال وأعلن انه سينظم المعرض ويمول هذا التنظيم من صندوق التراث والثقافة عوضاً عن الموازنة التي حولت إلى حساب خاص يتبع الهيئة العامة للكتاب؛ وهو ما جعل رئيس الوزراء يصدر قراراً بتجميد الصرف من حساب صندوق التراث وتكليف الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة بإجراء مراجعة عاجلة لعمليات الصرف التي تمت من هذا الحساب خلال السنوات السابقة.

 

وزير الثقافة الذي يخوض مواجهة مستمرة مع رئيس الهيئة العامة للكتاب د. فارس السقاف، ومثلها مع وزير السياحة نبيل الفقيه، نقل الخلاف إلى رئيس الجمهورية وطلب منه التدخل لإلغاء قرار باجمال، إلا أن ذلك لم يتم حتى الآن، حيث طلب منه اعداد تصور حول الكيفية التي يمكن بها التخلص من احدى الصخور الجبلية الكبيرة التي تهدد إحدى القرى في مديرية بني مطر.

 

وطبقاً لهذه المصادر فإن رئيس الحكومة طلب الاسبوع الماضي من رئيس هيئة الكتاب حضور الاجتماع الدوري لمجلس الوزراء لمواجهة وزير الثقافة، إلا أن الاخير تغيب عن الجلسة؛ ما دفع بالأول إلى تحرير مذكرة شكوى إلى رئيس الجمهورية يبلغه فيها عدم إلتزام وزير الثقافة بحضور الجلسات الاسبوعية للمجلس.

 

ومع أن كل طرف قد قام بتوجيه الدعوة لعدد من دور النشر والمثقفين العرب للمشاركة في المعرض إلا أنهما ينتظران قراراً رئاسياً لحسم الخلاف.