مجرد فكرة.. ثقافة الاعتذار – أحمد الظامري

مجرد فكرة.. ثقافة الاعتذار – أحمد الظامري

ثلاث كلمات تلاشت تماماً من قاموس أحاديثنا اليومية، أولها: عفواً! وأوسطها: لو سمحت! وآخرها: شكراً! وهي كلمات بسيطة جداً لكن لها مفعول السحر في درء مشاكل كثيرة بين الناس خاصة في مجتمع يغلي لأتفه سبب..
ويقال أن الشخص المعتذر أشجع دائماً لكن دون الافراط في ارتكاب الاخطاء.
يقول باحث اجتماعي (لا اتذكر اسمه) ان سماع هذه الكلمات من افواه الناس في أي مجتمع، له علاقة طردية مع التحضر؛ فالمجتمعات الراقية تكثر من ترديد هذه الكلمات لكن المجتمعات المتخلفة يندر فيها استعمال هذه الكلمات. وما يقصده هذا الباحث الاجتماعي لا يحتاج إلى توضيح اكثر.
ما يضير المرء إن ارتكب اي خطأ ان يقول: عفواً! مقرونة بابتسامة من أى لون حتى وإن كانت صفراء إن اخطأ بحق شخص آخر، وأن يقرن طلبه ب: لو سمحت! ان اراد خدمة الآخرين، واخواننا الشوام يقرنون باستمرار أي طلب لخدمة بعبارة «اذا تريد» وهي عبارة «شيك» لها ألف علاقة مع الاتيكيت المعروف عن بلاد الشام.
أتذكر صديقاً عمل حادثاً بسيطاً بسيارته مع سيارة أخرى فبادر على الفور بالاعتذار لسائق السيارة وشفع هذا الاعتذار لخطأ صديقي، وهي لحظة تحدث فيها الكثير من المشاكل التي تؤدي احياناً إلى معارك يمكن ان يستخدم فيها كل انواع الاسلحة المميتة.
ومثلما للاعتذار مفعول السحر لإراحة الاعصاب المتوترة فإن المنطق يقول: التأدب مطلوب عند طلب خدمة من الآخرين. وأستغرب تصرف البعض الذي يطلب خدمة الآخرين بصوت مرتفع او يستخدم اسلوب «الرنة» مع احتياجه للشخص الذي يهاتفه والذين يستخدمون هذا الاسلوب اعدادهم في ازدياد كل يوم.
كلمة الشكر هي اسرع هدية يمكن ان تقدمها لمن اسدى اليك خدمة كتعبير عن الامتنان لذلك وكنوع من اللياقة فإن المذيعين يختتمون برامجهم عادة بشكر المشاهدين وكذلك يفعل ضيوف البرامج حين يشكرون المشاهدين على تحملهم المدة الزمنية التي في هذه البرامج.. وكذلك أفعل مع قراء هذه المساحة.

وصية
نصح أحد الحكماء ولده قائلاً:
أوصيك يا بني بعشرة أشياء فاحفظها تسلم: لا تشارك غيوراً، ولا تجاور جاهلاً، ولا تساكن حسوداً، ولا تناهض من هو اقوى منك، ولا تؤاخ مرائياً، ولا تكثر من مجالسة النساء، ولا تصاحب بخيلاً، واشكر ربك في العسر واليسر. اما الوصية المهمة التي فيها السلامة لنفسك فهي: «لا تستودع سرك أحداً».
لو استمر ارتفاع الايجارات بمثل هذا النحو من الجنون دون تدخل حكومي أو إقرار سريع للقانون الجديد للايجارات فربما نتحول للصور التي نشاهدها في الهند حيث يفترش الناس الارض ويلتحفون السماء.
[email protected]