اللجنة الثقافية يا معالي الوزير! – الخضر الحسني

اللجنة الثقافية يا معالي الوزير! – الخضر الحسني

يسائلونك: لماذا تراجع النشاط الثقافي في الاندية؟ وماهي الأسباب (الحقيقية) وراء هكذا تخلف في المشهد الثقافي داخل أندية الجمهورية؟! ولماذا تحول النشاط إلى مجرد (شعار) يكتب تحت «يافطة» النادي او على «باص» اللاعبين؟!
من المسؤول عن غياب النشاط الثقافي للشباب؟ هل هي الاندية؟.. أم فروع اللجنة الثقافية بالمحافظات؟ أم مجلس إدارة اللجنة الثقافية والاجتماعية لشباب أندية الجمهورية؟ علماً بأن الأخيرة جميع أعضائها من اخواننا في المحافظات الشمالية.. لا يوجد حتى «جنوبي» واحد في إطار اللجنة، وهو دليل يقطع الشك باليقين أن العقلية المهيمنة ما تزال (شطرية) وهو ايضاً ما يمنحنا القول، بل والبوح والجزم فيه، أن انتفاء صفة «الوحدة الوطنية» عن مجلس ادارة اللجنة الثقافية التابعة لوزارة الشباب والرياضة، قد يقودها إلى الوقوع في (أخطاء) من نوع (معين) وهي الاخطاء التي كنا ومازلنا نحذر من مغبة التساهل معها يا معالي وزير الشباب والرياضة! وانتم الشخص الذي دائماً ما يحث الشباب على الاصطفاف الوطني ونبذ الشطرية والمناطقية والشللية والحزبية (الضيقة)!! ولا تزال خطبكم مسموعة في اذاننا قبل وجداننا!! فأينكم- يا حضرة الوزير، من لجنة (شطرية) تتحكم بمصير النشاط الثقافي لأندية (الجمهورية اليمنية).. لا (الجمهورية العربية اليمنية)؟!!
وهنا اسمحوا لي يا حضرة الوزير، أن أضع السؤال التالي على طاولتكم والقائل: لماذا ظلت هذه اللجنة بعيدة عن التجديد والتغيير منذ ما قبل يوم 22 مايو 90م؟ ولماذا ظل (البعض) يُهيمن على إدارتها، منذ زمن أنتم أعلم به، دون شك؟ و إلى متى ستظل هذه القيادة (المُحنطة) ذات الوجه الشطري الواحد في منأى عن (الغربلة) اللازمة التي طالت كل الادارات إلا اللجنة الثقافية التي تشرف عليها ادارة تابعة للوزارة تحت نفس (المسمى).
هل سألتم أنفسكم -يامعالي الوزير- أن هذا الوضع فعلاً خطير، على حاضر ومستقبل النشاط الثقافي في أندية جمهوريتنا اليمنية الفتية؟ هل صار لزاماً عليكم ان تدعوا اللجنة إلى انتخابات حرة نزيهة باعتبار اللجنة منظمة (أهلية) مثلها مثل بقية الإتحادات الرياضية الأخرى؟
فلا يعقل -يامعالي الوزير- أن تبقى اللجنة كما هي عليه بالقوام المتعارف عليه، منذ عهد -طيب الذكر- الاستاذ د. احمد الكباب، أول وزير للشباب والرياضة بعد إعلان 22 مايو 90م!
لا نرغب ان نطيل عليكم – ياوزيرنا القدير- فقط، وددت أن اضع أمامكم الصورة كاملة، لهكذا وضع لا يمكن السكوت عليه طويلاً.. فقد طلب مني كثيرون في بعض المحافظات المظلومة أن اطرق هذا الموضوع. وأن أجد له حلاً -عندكم- يرضي كل شباب الجمهورية اليمنية.. فهم لا يطالبون إلا بقيادة مكونة من كل ابناء الوطن اليمني.. لا قيادة (شطرية) كما هو الحال عليه الآن!!
بادرة جيدة
بالفعل تعتبر مبادرة الاستاذ عبدالله هادي بهيان الوكيل الاول في وزارة الشباب والرياضة الخطوة الأولى والجادة في تصحيح أوضاع اللجنة الثقافية الاجتماعية لشباب اندية الجمهورية من خلال قيامه الاسبوع الماضي بتشكيل لجنة خاصة بمراجعة حسابات اللجنة الثقافية التي لم يتم مراجعتها منذ عام 2002 حتى العام الحالي.

[email protected]