انتصار شعب – محسن العمودي

انتصار شعب – محسن العمودي

سيذكر التاريخ المعاصر أن شعبا قابعا في أقصى جنوب غرب شبه جزيرة العرب، استطاع في يوم الأربعاء الموافق للعشرين من شهر سبتمبر أيلول من العام 2006م، أن يقدم صورة زاهية ناصعة البياض لم يكن أكثر المتفائلين يتوقعها منه، في ظل تقارير تتحدث عن وجود أكثر من ستين مليون قطعة سلاح بحوزته، وتحت نسبة أمية مرتفعة بين ذكوره وإناثه، وتحت رحى خطاب سياسي متشنج أوصل المواطن البسيط إلى حالة من انتظار الحرب حتى أن الكل استنفر متوقعا حربا ضروساً تأكل الأخضر واليابس، إلا أن الحكمة اليمانية تغلبت مرة أخرى وهي التي تظهر دوما عند الشدائد وهي عادة الشعوب الضاربة الجذور في عمق التاريخ والحضارة، ولم لا وهم أبناء وأحفاد سيف وشمر يرعش وبلقيس واروي.
تبقى تحية محبة وإجلال وتقدير للجنود البواسل من قوات الأمن والجيش بيقظتهم وحسن تدبرهم وبسلوكهم الراقي والمهذب في التعامل مع المواطن فهم منه وهو منهم.
وختاما فقد انتصر اليمانيون، وهم جميعا في انتظار أن ينتصر لهم رئيسهم المنتخب، وهو المعروف عنه رد الوفاء للأوفياء الشرفاء، ومن خلال البدء باستكمال التالي:
1 – إعادة تنظيم الاقتصاد الوطني وإصلاح الإختلالات البنيوية فيه والتركيز على القطاعات الاقتصادية ذات الميزة التنافسية مثل الصناعة والتجارة والسياحة والأسماك.
2 – إعادة تأهيل مدن السواحل وفق معطيات الاقتصاد الجديد ذي الميزة التنافسية بما في ذلك إعادة التصدير.
3 – استكمال البنية التحتية من طرق ومواصلات ومياه وكهرباء وربط مدن السواحل بشبكة من سكك الحديد.
4 – إصلاح النظام التعليمي وربطه باحتياجات التنمية وجعله نظاما يشجع على الابتكار والإبداع.
5 – إصلاح نظام الرعاية الطبية وجعله نظاما يتسم بالكفاءة والخدمة الجيدة وأن يغطي الجمهورية اليمنية.
6 – تعزيز دور الدولة ومؤسساتها وتفعيل دور النظام والقانون واحترام حقوق الإنسان والحريات العامة وتجريم كل من يتعرض لها.
7 – الحد من انتشار السلاح أو الاتجار به وتقنين حيازته على الأقل في عواصم المحافظات والمناطق الحضرية مع العمل على التوصل إلى توافق وطني ينهي ظاهرة الثأر ويفرغ الطاقات الوطنية للتنمية الشاملة.
8 – إصلاح منظومة القضاء عبر حوار وطني مسؤول يستهدف تحقيق الاستقلالية الكاملة والكفاءة المهنية للكادر القضائي ليكون القضاء حارسا للحقوق والحريات وضامنا للتحول الديمقراطي.
وستبقى في ذاكرة الأجيال القادمة تواريخ لأيام مضت بحلوها ومرها، وسيبقى ليوم الأربعاء العشرين من سبتمبر 2006م مذاقه الخاص ونكهته المتميزة، آملين استمرارهما، ظافرين بنتائجه الطيبة إن شاء الله.
[email protected]