وادي حضرموت.. 6 ساعات في العتمة بسبب الامطار

وادي حضرموت.. 6 ساعات في العتمة بسبب الامطار

* سيئون – حسام عاشور
قال المهندس سالم السفرة، نائب مدير عام محطة كهرباء وادي حضرموت، لـ”النداء”، أن الانطفاءات المتكررة التي حصلت أمس في عدد من مناطق وادي حضرموت، والتي استمرت حوالي 6 ساعات إضافية إلى الانطفاء المعتاد جاءت نتيجة لهطول أمطار شديدة مصحوبة بعاصفة قوية في منطقة تاربة الساعة الثانية 2 ظهراً، والتي أدت إلى تحطيم 3 أعمدة لتوصيل التيار من الخط الرئيسي إلى مدينة تريم، وهو ما تطلب إعادة إصلاحها مرة أخرى، مما أدى إلى التأخر في إعادة التيار.
وعن أسباب الانطفاءات المتكررة للتيار الكهربائي بصورة مزعجة خلال هذه الأيام قال “السفرة” إن السبب الرئيسي هو النقص الحاد في مادة الديزل بمحطة التوليد الرئيسية، والتي تستهلك يومياً 320 ألف لتر يومياً، وهو ما يتعذر معه حفظ المخزون الاستراتيجي، مما زاد في معدل ساعات الانطفاء. مشيراً إلى أنه تم رفدهم ب400 ألف متر إسعافية من عدن، إلا أن المحطة بحاجة ماسة للمزيد. وهناك مساع من السلطة المحلية ووزير الطاقة والكهرباء ووزير النفط لرفدهم بكميات إسعافية أخرى.
وأشار إلى أن التأخير في تشغيل المحطة الغازية من موقع شركة “توتالـ” الفرنسية من قبل شركة “الجزيرة” في موعدها المحدد (يوليو الحالي) وفي ظل وجود أكثر من 70 ألف مشترك على شبكة تمتد ل350 كيلومترا والارتفاع في درجة الحرارة وزيادة الأحمال وشبكة هوائية دائما عرضة للأعطال، هي أسباب رئيسية لتكرار الانطفاء، مع وجود 36 مولدا، تعمل لتوليد الطاقة موزعة ما بين مولدات المحطة الرئيسية ومحطات شراء الطاقة.
وبيَّن أن هناك برنامجا يوميا للإطفاء يبدأ من 7 مساء حتى الثانية صباحاً على جميع الخطوط بمعدل 3 ساعات لكل خط، وأن الظروف السابقة كانت سبباً في تكرار الانطفاءات.
واعتبر حال كهرباء حضرموت أفضل بكثير من محطات أخرى في محافظات أخرى، داعياً المواطنين إلى ترشيد استهلاك التيار الكهربائي، خصوصاً في شهري 7 – 8، اللذين تكون فيها الحرارة عالية، حتى لا تتضاعف الأحمال على المحطة ويبقى الحفاظ على الطاقة، خصوصاً ونحن مقبلين على شهر رمضان.
هذا ويشهد وادي حضرموت، منذ الخميس الماضي، اختناقات كبيرة في مادة الديزل، بسبب عدم توفرها في المحطات.