تيار المستقبل.. من أجل “اليمن أولا… اليمن دائما” – محسن العمودي

تيار المستقبل.. من أجل “اليمن أولا… اليمن دائما” – محسن العمودي

من المؤكد أن وطننا اليمني بحاجة ماسة وملحة إلى رافعة تنتشله من مرحلة الركود التي يعيشها. ومن المؤكد أيضا أن هذا الوطن ممتلئ بالكثير من الكوادر المؤهلة، وأن توزع البعض خارج حدوده بسبب التضييق والتهميش، فكانت دول الجوار وبعض عوالم الغرب مكانا ملائما لها للحفاظ على ماء وجها والحصول على ما يكفيها ويعفها، غير متناسين من تواجد داخل حدوده وان تقوقع على نفسه بسبب إحباطه أو عدم إدراكه لقواعد اللعبة اليمانية والتي هي بعيدة عن كل المعايير المتعارف عليها في العالم المتمدن أو حتى المتخلف، فكان الوطن في حاجة ماسة إلى تيار سياسي منه وله، متجرد من كل الأهواء والذاتية التي أهلكت الحرث والنسل، قاتل لكل موروثاته السابقة بعفنها وقيحها.
يصف التيار نفسه قائلا بأنه لا يقدم نفسه بديلاً لأحد ولكنه من اجل الجميع، تجمعه بالآخرين حاجات المستقبل. وهو بهذا المعنى قاسم مشترك ونقطة التقاء بين كل الفعاليات الوطنية، وأبوابه مفتوحة ومشرعة للجميع على مختلف مشاربهم الفكرية والسياسية. شرطه الوحيد وأمله المرجو أن يرموا صراعات الماضي خلف ظهورهم وان يكرسوا ملكاتهم وإمكاناتهم للتغلب على تحديات المستقبل.
يصنف التيار نفسه بأنه اصطفاف سياسي وطني، شعاره: “اليمن أولا… اليمن دائماً”، وهو ينطلق مما تقدم بانفتاحه على كل التجارب والمشارب والنظريات، وعلى كل مصادر المعرفة التي من شأنها خدمة اليمن وتسريع انتقاله من الحاضر إلى المستقبل بأمن وسلام، ومن اجل يمن بلا ثأر ويمن بلا سلاح ويمن بلا فساد، ومن اجل وطن مزدهر ومعافى، ومن اجل تنمية مستدامة؛ سيقدم تيار المستقبل رؤاه وبرامجه للدولة ولمؤسسات المجتمع المدني تحثه الرغبة في التوجيه الصائب والتوظيف العقلاني للموارد الوطنية -وما أكثرها وأعظمها- وتحديث الإدارة وتوسيع المشاركة الفاعلة وتعزيز لغة الحوار وإشاعة ثقافة التسامح في المجتمع وبالتالي تهيئة البنية التحتية المتينة مستوعبة للتحول الديمقراطي الجاري في البلاد وتساعد على تسريع وتيرته. وسيعتمد التيار في كل ما يقدمه على البيانات والمعلومات مرتكزا على منهجية البحث العلمي الرصين وعبر وسائل النشر والتثقيف والتوعية المختلفة.
إن الأصل في تيار المستقبل هو أن ينظر إلى الأمام، لكنه لا ينظر إليه من فراغ أو عدم، وهو بهذا المعنى يقدر ويثمن بل ويجل ويفخر بما قد تحقق لليمن من انجازات أهمها وحدته اليمنية وتحوله الديمقراطي وتراكم قدر كبير من المعرفة الواعية بالاحتياجات الوطنية للتنمية والتي عمادها الإنسان، وسوف تبقى تلك المنجزات المداميك الصلبة للبناء المستقبلي، مدركا أن أي تنمية ستكون خارج سياقها ما لم تشكل أرضية صلبة لمنجزَيْ الوحدة والديمقراطية.
إن تيار المستقبل لا يصطف مع أو ضد الحزب الحاكم، وهذا حاله أيضا مع كل ألوان الطيف السياسي الأخرى. وهو يؤمن أن كل طرف في هذه القوى أسهم بهذا القدر أو ذاك فيما تحقق لليمن من انجازات مثلما له نصيب فيما تعرض له اليمن من عثرات وانتكاسات. ويبقى القول الفصل في هذا الشأن متروك للتاريخ. غير أن ما يلزم التأكيد عليه اليوم أن هذه القوى مجتمعة شهدت في الماضي جولات من النزاعات والصراعات البينية الناجمة عن انقساماتها -الأيديولوجية- ولم يكن باستطاعتها أن تتعايش الآن إلا بفضل التحول الديمقراطي الذي يمارس تأثيرا ايجابيا على هذه الانقسامات التي لا تزال بدورها –رغم التعايش– تبدي مقاومتها للتحول الديمقراطي نفسه وتعيق حركته ونموه؛ الأمر الذي يعيق في المحصلة حركة المجتمع برمته نحو المستقبل. وهنا يكمن الأساس الموضوعي لانبثاق “تيار المستقبلـ”، الذي سيعمل جاهدا للحد من التأثيرات السلبية للماضي وخلق مناخات صحية تساعد على تأطير طاقات المجتمع بمختلف تكويناته من اجل تحقيق أهداف مستقبلية مشتركة يتوافق عليها الجميع.
وفي الختام: إن “تيار المستقبلـ” وهو يعلن عن نفسه ويكشف عما يريد، يراهن على الرئيس صالح وعلى التحالف معه قبل وبعد الانتخابات، ويعلن ذلك الآن وفي هذا التوقيت تحديدا. ولأنصار الرئيس وخصومه معا نقول: لا تحكموا على الأشخاص وإنما على الأدوار ولا تفتشوا في الضمائر وإنما في الأقوال والأفعال، والله من رواء القصد.

[email protected]