حبس اليمني لإخفائه رفاق فواز الربيعي وقاسم الريمي.. براءة قضائية ليمني ودنماركي اتهما بتهريب أسلحة إلى للصومال

حبس اليمني لإخفائه رفاق فواز الربيعي وقاسم الريمي.. براءة قضائية ليمني ودنماركي اتهما بتهريب أسلحة إلى للصومال

– جمال نعمان
قضت المحكمة الجزائية المتخصصة، بحبس عبد الله عوض،المُلقب بـ”المصري” ثلاث سنوات، بعد إدانته بإخفاء عناصر من تنظيم القاعدة، والمتاجرة غير المشروعة بالأسلحة. وبرّأت عبدي عثمان صوني (دنماركي الجنسية من أصل صومالي)، من تهمة تهريب الأسلحة إلى الصومال.
وفي الجلسة التي رأسها القاضي نجيب قادري الاثنين الماضي و حضرها القنصل والملحق السياسي في السفارة الألمانية (الراعية لمصالح الدنمارك في اليمن)، استأنف ممثل المدعي العام، الحكم. وقال: “إن المتهم الثاني قد أدلى باعترافات تجاهلتها المحكمة في حكمها”.
وكان ممثل المدعي العام وجه للمتهمين في 5 يناير 2006م تهمة تهريب أسلحة من اليمن إلى الصومال لدعم المحاكم الإسلامية وكذلك التستر على عناصر من تنظيم القاعدة فارة من سجن جهاز الأمن السياسي .
وقال: “تتهم النيابة العامة عبد الله عوض بأنه خلال العام 2006 أخفى متهماً آخر هو حمزة القعيطي،المحكوم عليه مع فواز الربيعي وقاسم الريمي بعد هروبهم من سجن الأمن السياسي. حيث تستر عليهم في منزله، ونقلهم على وسائل نقل خاصة به من صنعاء إلى محافظة مأرب وحضرموت، وكذلك متاجرته بالأسلحة والذخائر داخل أراضي الجمهورية دون الحصول على ترخيص من الجهات المختصة”.
 جدير بالذكر أنه فيما قتل الربيعي في مواجهات مع رجال الأمن، مازال قاسم الريمي فارا، حيث يتهم بأنه أخطر من بقي من قادة القاعدة على قيد الحياة في اليمن.
وجاء في قرار الإتهام: “إن المتهم الثاني (عبدي صوني) شرع في شراء ونقل كمية من المتفجرات والأسلحة والذخائر بعد أن قدم من الصومال إلى اليمن والتقى بالمتهم الأول أربع مرات طلب منه خلالها بيعه متفجرات سام سبعة c5 مضاد للطيران، وأسلحة: معدلات وبنادق قنص آلية ومسدسات وذخائر، بقصد تهريبها إلى الصومالـ”.
يذكر أن أجهزة الأمن كانت قد قبضت على عناصر المجموعة في 16 أكتوبر الماضي، بتهمة تهريب الأسلحة من اليمن إلى الصومال إضافة إلى تهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.