كارثة تحدق باحتفالات العيد الوطني.. «شعب إب» العنيد مهدد بالبقاء في دوري المظاليم!

كارثة تحدق باحتفالات العيد الوطني.. «شعب إب» العنيد مهدد بالبقاء في دوري المظاليم!

– إب – «النداء»:
أمطر «الوحدة» شباك «شعب إب» بثلاثة أهداف، ملحقاً به هزيمة ثقيلة في المباراة التي جمعتهما في صنعاء الجمعة الماضية. وفي مدينة إب صدر قرار عاجل بوقف أنشطة القافلة الإعلامية التي تضم مراسلي الصحف الحكومية والحزبية والمستقلة بذريعة ندرة المطر.
في الأسابيع الماضية تلقى مرمى شعب إب أهدافاً أخرى، غير رياضية، من فرق منافسة لا تتمتع بروح رياضية. ولم يكن الحال مغايراً لـ«الوحدة» التي تقرر الاحتفال بذكراها ال17 في «اللواء الأخضر». والثابت أن الوحدة وشعب إب خاسران معاً جراء الارتجال والبيروقراطية وانعدام الحس بالزمن. إذ أن المحافظة التي تقرر قبل عام أن تحتضن أعياد «الوحدة». تعيش اختناقات شديدة في الخدمات، علاوة علىاحتقانات مزمنة في العلاقة بين الجهات المسؤولة عن تنفيذ مشاريع تنموية تقدر بأكثر من عشرة مليارات ريال. ولعل ذلك ما حدا بالنائب نبيل الباشا (أحد ممثلي المحافظة في البرلمان) إلى المطالبة بترحيل الاحتفالات الوحدوية لمدة عام (تفاصيل ص: برلمان).
بعد أقل من أسبوع من رحيل الفنان والمخرج فريد الظاهري، الذي مثل ضربة موجعة لخطة الاحتفال بالوحدة في الوطن الأخضر، نشبت أزمة بين قيادة المحافظة ووزارة الأشغال العامة، دفعت بالأخيرة إلى سحب جميع المشرفين على مشاريع الخطة الاستثنائية في المحافظة وإعادتهم إلى العاصمة.
وعزت مصادر مطلعة تفاقم الأزمة إلى قيام مسؤول كبير في المحافظة بإصدار أوامر باحتجاز المسؤول المالي التابع للوزارة، بسبب خلافات بينهما.
وأكدت توقف العمل في المشاريع المقررة في الخطة الاستثنائية، علماً بأن الموعد النهائي لإنجاز هذه الخطة مقرر في 15 مايو المقبل.
قيادة المحافظة كانت بادرت إلى الانفتاح على الإعلام بمختلف فئاته عبر تنظيم قافلة إعلامية تجوب مديريات المحافظة لمواكبة الانجازات التنموية فيها. لكن مندوبي وسائل إعلام معارضة ومستقلة لاحظوا قصوراً في تنفيذ المشاريع، وأحياناً عدم وجودها أصلاً، حسبما نقلوا إلى صحفهم، ما اعتبرته الجهات المسؤولة في المحافظة تقليلاً من جهودها. اللجنة الإعلامية المشرفة على القافلة لوحت مطلع الأسبوع الجاري بعزمها على وقف القافلة وبررت نيتها برغبتها في استئناف مسيرة القافلة الشهر المقبل الذي يتزامن مع موسم سقوط المطر الذي يحول المحافظة إلى جنة خضراء، حسب تقدير اللجنة، ما سيمكِّن الاعلاميين من الترويج السياحي للواء الأخضر.
أمل شعب إب باحتفالات استثنائية بـ«الوحدة» وخطة استثنائية ناجعة تنعش المحافظة الأعلى كثافة سكانية في دولة الوحدة.
خاب أملهم مرتين هذا الأسبوع! ولئن تلقى شعب إب «العنيد» الخسارة في العاصمة بروح رياضية، لأنه يعلم بأن صدارة دوري الممتاز في يده، فإن خسارة معركة التنمية في الوطن الأخضر تهدده بالبقاء في دوري المظاليم رفقة محافظات أخرى!