اثناء استحداث تاريخ صلاحيتها..ضبط كميات كبيرة من مثبت الاسنان

اثناء استحداث تاريخ صلاحيتها..ضبط كميات كبيرة من مثبت الاسنان

كتب-  بشير السيد:
كشفت مصادر أمنية أن كميات كبيرة من دواء «مثبت الأسنان» ضبطت أثناء طباعة تاريخ صلاحية مغاير عليها في أحد المستودعات.
وأوضحت ان افراداً من البحث الجنائي ضبطوا كميات مهولة من الدواء الخاص بتثبيت الاسنان، ومطبعة صغيرة كانت تستخدم لطباعة تاريخ صلاحية عليها بالإضافة إلى معجون اسنان طبي وادوية منتهية الصلاحية.
واضافت أن المستودعات التي ضبطت فيها تلك الكميات منتصف هذا الشهر تتبع الوكيل المعتمد في اليمن لهذه الأصناف وهو تاجر أدوية ويعمل في وزارة الصحة وكان مديراً لإدارة المشتريات بصندوق الدواء, الذي اغلق تلافياً لفضيحة القرب الملوثة في 2004م. واشارت إلى أن التحقيق في القضية اخذ مساراً آخر بعد تدخل جهات طبية.
واكدت مصادر «النداء» أن وكيل مثبت الاسنان أفاد أثناء التحقيق أن الشركة المصنعة للمثبت لا تضع عليه تاريخ الصلاحية، وأنه لجأ إلى طباعة تاريخ الصلاحية إثر ارجاع المثبت من الاسواق كونه لا يحمل تاريخ انتاج وإنتهاء.
وقالت المصادر إن الهيئة العليا للأدوية صادقت على أقوال الوكيل وقالت إن المثبت لا يحمل تاريخ إنتاج وإنتهاء، إذ أن الوكيل تواصل مع الشركة المنتجة. وزعمت وجود مراسلات تؤكد عدم اعتراض الشركة المصنعة على قيام الوكيل في اليمن بطباعة تاريخ الصلاحية على المثبت، فيما استنكرت جميعة حماية المستهلك الاجراءات المتخذة والتي وصفها نائب رئيس الجمعية فضل منصور بـ«التستر» على عملية الغش والتزوير وقال إن استحداث تاريخ صلاحية على السلع يعد غش وتزوير وفقاً لقانون مخالف المواصفات والمقاييس.
وأوضح لـ«النداء» أن الفقرة (88/1) من قانون المواصفات الخاصة ببطاقة البيانات تنص على منع دخول اي سلعة إلى البلد مالم تكن تحمل جميع البيانات المتمثلة بتاريخ الانتاج والانتهاء والبلد المصدر والشركة المصنعة والمواد الداخلة في تركيبتها والمستورد. وقال إن تزويد السلع ببيانات جديدة يعد مخالفة، وفي حالة تزوير بيانات فهي جريمة وتصنف ضمن قضايا الغش خاصة عندما يكون التزوير في تاريخ صلاحية السلع المنتهية.
واستغرب نائب رئيس الجمعية الطريقة التي دخلت بها هذه السلع إلى اليمن, وهي لا تحمل تاريخ الصلاحية. وأكد إن المسؤولية تقع على الهيئة العامة للمواصفات والمقاييس، والجمارك، والهيئة العليا للأدوية، ووزارة الثقافة لعدم رقابتها على المطابع. وعلمت الصحيفة أن المطبعة التي ضبطت في مستودعات وكيل دواء مثبت الاسنان تم تأجيرها من إحدى المطابع في امانة العاصمة مع احد الفنيين.
وأفادت أن عينة من دواء «مثبت الاسنان» ارسلت إلى المختبر المركزي التابع لوزارة الصحة لفحصها.