هاجم المشترك واتهم الصحفيين بالعمالة ولم يوفر عمر الجاوي .. قاسم سلام مخاطباً الرئيس: رشّح نفسك وإحنا معك

هاجم المشترك واتهم الصحفيين بالعمالة ولم يوفر عمر الجاوي .. قاسم سلام مخاطباً الرئيس: رشّح نفسك وإحنا معك

 إب – ابراهيم البعداني، صنعاء «النداء»:
حمل قاسم سلام، أمين سر حزب البعث القومي، بشدة على حلفائه في اللقاء المشترك، وقال إن حزبه عمل معهم من أجل معارضة موضوعية «وليست معارضة شتائم». وامتدح «سلام» في محاضرة ألقاها الاثنين في المركز الثقافي بمدينة إب، الرئيس علي عبدالله صالح «باعتباره صاحب المنجزات.. والاصلح لرئاسة البلاد». وزعم أن صحفاً (محلية) استلمت أموالاً من السفارتين الامريكية والبريطانية ومن المفوضية الاوروبية «مقابل» مقالات (تنشرها) ضد الوطن. وأضاف بأن صحفيين يترددون على السفارات لتقديم شكاوى بالرئيس وبالوطن. وقال: «لو حدث مثل هذا «السلوك» في أوروبا لسيق بهم (الصحفيين) إلى المحاكم». ولم يوفِّر سلاَّم في محاضرته الفقيد عمر الجاوي، إذ ذكَّر بمقال كتبه في صحيفة «التجمع» خلال الأزمة السياسية مطلع التسعينات اعتبرت وثيقة إصلاح سياسي في حين أنها مجرد «هجوم على سنحان والرئيس والدحابشة». وأوضح أنه انسحب من لقاء في منزل حيدر العطاس (رئيس الوزراء الأسبق) وانسحب معه المرحوم مجاهد أبو شوارب (بسبب مقالة الجاوي). واستطرد: «بعدها طلب مني العطاس وضع رؤية للاصلاح السياسي، وقمت على الفور بصياغة مقدمة المشروع الذي سُمِّي العهد والاتفاق». وقال: « أرفض أية مبادرة فيها شتائم للرئيس علي عبدالله صالح». وإذ أضاف بأن اللقاء المشترك يردد بأن الرئيس اشترى ذمته، أوضح بأنه يرد عليهم: «نعم الرئيس اشترى ذمتي… (لكني) لا أفطر (في) رمضان في منزل السفير الأمريكي» وزاد: «سألتهم: فطرته في منزل السفير الأمريكي، ولكن من صلى بكم المغرب؟». وكرَّس القيادي البعثي تصريحاته مؤخراً للهجوم على أحزاب اللقاء المشترك. وأفسحت وسائل الإعلام العامة مجالاً واسعاً أمامه للتعبير عن آرائه وتعليقاته حيال مطالب اللقاء المشترك. ولوحظ في محاضرته بإب وجود حشد من مؤيدي المؤتمر داخل قاعة المركز الثقافي. وأعلن سلام أن حزب البعث، بكل قواعده، والشعب سيرشحون الرئيس علي عبدالله صالح لأنه «ملك لهم وهو نموذج بسلوكه وأعماله، ولن نبحث عن مرشح من فوق شجرة أو بالوعة أو من الخارج»، واختتم محاضرته مخاطباً الرئيس قائلاً: «توكل على الله ورشح نفسك وإحنا معك». وإزاء تصريحات أمين سر البعث بما فيها انسحابه من المشترك، رحب مصدر في اللقاء المشترك بخطوة سلام، وأكد أن حزب البعث لم يعد ذا صلة باللقاء، لأنه رفض التوقيع على مبادرة الاصلاح السياسي، ولم يلتزم لائحة اللقاء، «فكان منطقياً أن يغادرنا». وأضاف المصدر في تصريحات ل «النداء» أن أحزاب اللقاء المشترك راعت دوماً الظروف الخاصة بقاسم سلام تقديراً لدور حزب البعث في المرحلة السابقة. ولم يستبعد المصدر وجود اعتبارات محلية واقليمية ودولية تدفع اطرافاً في السلطة إلى اللعب بورقة البعث في مواجهة مطالب وطنية بالإصلاح ومطالب اقليمية تتصل بالأوضاع المعقدة في العراق.