أوجاع الناشئين لم تسكن بعد! الاتحاد الآسيوي يجري قرعة تصفيات الناشئين والشباب!

أوجاع الناشئين لم تسكن بعد! الاتحاد الآسيوي يجري قرعة تصفيات الناشئين والشباب!

في الوقت الذي أنهى فيه رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم السيد محمد بن همام العبدالله زيارته إلى بلادنا، والتي جاءت -بحسب إعلامنا الرسمي- بهدف تقديم الاعتذار للاتحاد اليمني لكرة القدم على ما تعرض له منتخبنا الوطني للناشئين من إقصاء من نهائيات كأس آسيا تحت ذريعة التزوير في الأعمار، وهو الاعتذار الذي لم يتم رسمياً ولم يحصل عليه اتحادنا الموقر الذي ملأ الدنيا ضجيجاً وأنه لن يسكت عن ضياع حق الكرة اليمنية، وإن لزم الأمر تصعيد الأمر للمحكمة الرياضية الدولية (كأس)!
لم يحدث شيء من هذا القبيل، فلا بن همام قدم اعتذاراً رسمياً، ولا اتحادنا تقدم للمحكمة الدولية! كل ما في الأمر أنها زيارة جاءت لكسب صوت اليمن في انتخابات تنفيذية الفيفا لدول غرب آسيا، والتي يتصارع على مقعدها كل من بن همام والشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم، والذي يحظى بدعم السعودية والكويت واليابان وكوريا الجنوبية!
بن همام أخذ الموافقة الرسمية اليمنية على منحه “الصوت اليمني” بناءً على توجيهات دولة رئيس الحكومة، دون أن يقدم اعتذاراً رسمياً لليمن عما تعرض له منتخب الناشئين، وقد اكتفى الرجل بأحاديث صحفية لا تقدم ولا تؤخر في الأمر شيئاً!
في الوقت ذاته، وبينما أوجاع الناشين لم تهدأ بعد، أجرى الاتحاد الآسيوي في العاصمة الماليزية كوالالمبور، قرعة تصفيات الناشئين تحت 16، والتي تقام منافساتها خلال أكتوبر القادم. وجاء منتخبنا الوطني لهذه الفئة في المجموعة الثالثة إلى جانب قطر، سوريا، فلسطين، العراق، وبوتان.
وفي ذات السياق، أجريت قرعة بطولة آسيا للشباب تحت 19 عاماً، التي وضعت منتخبنا الوطني لكرة القدم ضمن المجموعة الأولى إلى جانب طاجيكستان، الأردن، نيبال، فلسطين، وقرغيزستان, والتي ستقام منافساتها خلال نوفمبر القادم في النيبال.
وقد قسم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بحسب موقعه على شبكة الانترنت، الفرق المشاركة إلى قسمين هما غرب وشرق آسيا. وتشارك في تصفيات فئة الشباب 42 منتخبا، وفي فئة الناشئين 45 منتخبا.
وبحسب نظام تصفيات الشباب فإن الفريقين الحاصلين على المركزين الأول والثاني من كل مجموعة يتأهلان مباشرة إلى النهائيات، كما يتأهل إلى الدور ذاته أفضل فريق يحتل المركز الثالث من بين المجموعات الأربع في منطقة غرب آسيا، وأفضل فريق يحتل المركز الثالث في المجموعات الثلاث الخاصة بمنطقة شرق آسيا.
أما في فئة الناشئين فيتأهل المنتخبان الحاصلان على المركزين الأول والثاني في كل مجموعة من المجموعات السبع التي تضم ستة منتخبات، مباشرة إلى النهائيات, على أن يتأهل صاحب المركز الأول فقط عن المجموعة التي تضم ثلاثة منتخبات إلى جانب الفريق الحاصل على أفضل مركز ثالث في المجموعات التي تضم ستة منتخبات.
ويبقى السؤال الموجع الذي تلوكه الألسن اليمنية: هل اكتفى اتحاد الكرة بما قاله بن همام، وفرط في حقوق الكرة اليمنية، وحقها في اعتذار رسمي من الاتحاد الآسيوي؟ وما الذي ستخبئه قادم الأيام لمنتخباتنا المشاركة في البطولات الآسيوية؟