عميد جرحى الثورة

5-04-2011

يتابع انتصارات الثورة عبر المكروفون، ويحث الشباب على الصمود والحفاظ على ثورتهم سلمية
هلال الجمرة
يعانق بسام صوت الحياة الذي تعكسه ميكروفونات ساحة التغيير بصنعاء، من سرير مرضه في مستشفى الكويت، ببهجة عالية. يستمع منها الانتصارات التي يحققها شباب الثورة منذ أوكل إليهم طموح وآمال الشعب بإسقاط النظام، المرهونة بعزيمتهم.
بسام الأكحلي، 21 عاماً، هو أول جريح لثورة الشباب في صنعاء. وقد أصيب في 19 فبراير الماضي، برصاص “بلاطجة النظام” أمام بوابة الجامعة، التي يطلق عليها الشباب حالياً ساحة التغيير. كانت إصابته خطرة بما جعل الأطباء يتوقعون له الموت بأية لحظة، وبعض وسائل الإعلام أن تنشر اسمه كأول شهيد للثورة.
السبت الماضي، كان بسام يبوح بمشاعر استثنائية عن الثورة الشبابية التي كان له دور عظيم في خلقها. وقال لـ”النداء” إنه يشعر بالفخر وهو يسمع “نجاحات الثورة وما يبذله زملاؤه في ساحات التغيير والحرية من تضحيات في سبيل هذا الوطن وحريته”.
بعد سقوط نظام مبارك التحق بسام بعدد من الشباب في ساحة الجامعة للمطالبة بإسقاط النظام. فحلم التضحية والعيش بكرامة يلازمه منذ سنوات، لكن تعقيدات الحياة وعدم قدرة الناس على الخروج إلى الشوارع للمطالبة بحقهم في التغيير وإسقاط نظام “عاث فساداً في البلاد” لم تساعد في تحقيق ذلك الحلم. ويشير إلى أنه كان يرغب في المشاركة في الاعتصامات والمسيرات التي بدأها الشباب في اليوم التالي لسقوط الرئيس التونسي الهارب زين العابدين بن علي، لكنه أكمل الامتحانات وانضم.
مشهد النضال السلمي أسر بسام بشدة، لكنه كان متضايقاً من عدم البقاء في الساحة حتى تتحقق مطالبهم. فعند التحاقه و حتى تاريخ إصابته في 19 فبراير الماضي، كانت المظاهرات والاحتجاجات الشبابية المطالبة بإسقاط النظام، محصورة ومحددة بحيث لا يطول بقاء المحتجين في الساحات عن 5 ساعات يومياً، ليعودوا صباح اليوم التالي… وهكذا.
إصابة بسام مثلت تحولاً مفصلياً للثورة الشبابية، سيما في صنعاء، فعقب الاعتداء الذي نفذه بلاطجة النظام عليهم، وإصابته، التي تسببت في إعاقة الأجزاء السفلية من جسده، بدأ الاعتصام بشكل متواصل ومستمر. وقد حققت الثورة نجاحات ملموسة، لكن هذا الشاب الذي يحلم بدولة مدنية حديثة تقوم على أساس المواطنة المتساوية، ما يزال مُقعداً على سرير المرض في مستشفى الكويت، ولا يعرف عن موعد خروجه شيئاً.
عنصر القلة وعدم استمرار الاعتصام، جعل الكثيرين يشككون بأنها ستشتعل ثورة لن يخمدها سوى تحقيق مطالب الشعب. يقول: “كنا نخرج بالعشرات وفي البدايات الأولى –لم أشارك فيها لكن أقربائي كانوا يشاركون- لم يكن العدد يتجاوز 30 شاباً، لكن كل يوم كان العدد يتضاعف”.
واجهت هذه الاعتصامات والمسيرات التي نظمها الشباب معارك عنيفة من “مؤيدي صالح وبلاطجته وقوات الأمن (المركزي والعام)”. لكنهم صمدوا في وجه تلك الاعتداءات وثبتوا صوتهم منذ الوهلة الأولى على “سلمية.. سلمية”، لتستمر كما أرادوها سلمية. يقول بسام: “أنا سعيد جداً لأن الشباب حافظوا على سلمية الثورة وبياضها”.
على دماء الشهداء والجرحى يثبت المعتصمون عزيمتهم وصمودهم. وعلى دماء الجريح الأول للثورة ثبّتوا خيمتهم الأولى، ومنها استمدوا عزيمة الاعتصام المستمر على هذه الساحة حتى يسقط النظام. مع تصاعد بلطجة النظام، قرر الشباب أن يثبتوا ويصعدوا من احتجاجاتهم السلمية. وبإصابة بسام الأكحلي الطالب في المعهد المهني والتقني بذهبان، مستوى ثانٍ، إصابة كادت تودي بحياته، عزم الثوار أمرهم للاعتصام اليوم التالي، وبدوا أكثر عدداً وأشد إصراراً. وحاول البلاطجة تفريقهم دون جدوى.
ومنذ ذلك اليوم بدأت الخيام تنصب، وقد ثبّتوا أول خيمة في المكان الذي أصيب فيه بسام وسالت دماؤه. هذه الخطوة مفادها: من أجل حرية هذا البلد فنحن مستعدون أن نفديه بدمنا. يعتب بسام على نفسه كثيراً ويشعر بالتقصير تجاه البلد الذي جرح من أجل حريته: أنا أشعر بأني مقصر مع هذا البلد لأنني لا أستطيع أن أشارك في الساحات، ومستعد أن أقدم آخر قطرة دم من أجله.
الوضع الصحي لبسام حرج جداً. وبحسب الأطباء الذين يشرفون على حالته فإنه بحاجة إلى “عملية زراعة خلايا جذعية للحبل الشوكي في ألمانيا أو الهند”، لكن تكاليف العملية كما يقولون باهظة، وقد تصل تكلفتها إلى 50 ألف دولار. ويتمنى الأطباء أن يبادر أهل الخير في صنعاء في توفير تكاليف العلاج له. فهذا الشاب دفع حياته وحركته ثمناً من أجل حرية اليمن.
يتحدر بسام ياسين الأكحلي من محافظة تعز، منطقة الشمايتين. وهو أخ ل5 أولاد و3 بنات. ويقول إن 3 من إخوانه حالياً يتناوبون بين ساحات التغيير والمستشفى. ولديه أمنية هي أن يرى ساحة التغييير كيف أصبحت، لاسيما وهو يعيش معزولاً عن التلفزيون وأية وسائل إعلامية أخرى، سوى صوت الميكروفون الذي يصدح في الساحة المجاورة للمستشفى.
 
 
جُرح 3 مرات على التوالي وفي الرابعة أصيب بطلقين أحدهما في ذراعه والآخر أسفل العمود الفقري، ويحلم الآن بالعودة إلى الساحة مجدداً
فجر السبت المرعب، الذي تجاوز عدد المصابين فيه ألف حالة، كان الشاب أحمد منصور، أصعب الأرقام بين عداد الجرحى. فالشاب الذي استلذ ركوب الخطر، كما يقول “أبو القاسم الشابي”، من أجل الحياة والحرية، أصيب 3 مرات متتالية في تلك الهجمة التي نفذتها قوات الأمن المركزي ضد المعتصمين السلميين المطالبين بإسقاط النظام، في محاولة يائسة منها لفض الاعتصام.
سجلات المستشفى الميداني في ساحة التغيير رصدت لأحمد منصور حكاية بطولية خالدة. يوم الحادثة التي أيقظت كل الضمائر بما فيها ضمائر لموتى، أصيب أحمد 3 مرات بالغازات السامة ومسيلات الدموع، وكان يغمى عليه فينقل إلى المستشفى، فيقدمون له العلاج والأدوية اللازمة، لكنه ما إن يفيق يعود مجدداً إلى الصف الأول، ليجعل من جسده العاري درعاً لحماية الثورة.
تكررت الحالة عدة مرات، لكن الإصابة الرابعة كانت بالغة القسوة. لقد انهارت قوى الجنود الذين استخدموا كل ما بحوزتهم من أسلحة ضد المعتصمين، بما في ذلك الرصاص الحي المباشر. جسد أحمد كان أحد الدروع التي تصدت لبعض الطلقات. يقول أحمد: أصبت بطلق في يدي اليسرى كاد أن يفصلها عن جسدي. لم يشعر بها في البداية، فتنبه له زملاؤه، وقبل أن يحملوه إلى المستشفى أتبعه هؤلاء بطلقة أخرى أسفل العمود الفقري، أفقدته القدرة على الحركة تماماً.
لقد أثبت الشباب قوة لا تضاهى في صدّ القوات المدججة بشتى أنواع الأسلحة. وبحسب منظمة هود فقد تلقت القوات توجيهات من رئيس الجمهورية بإعادة “المعتصمين إلى أماكنهم بعد أن وسعوا مكان اعتصامهم، أو فض الاعتصام بأية صورة كانت” لكن دون طائل، لقد نجت الثورة وخسر الرئيس.
يعيش أحمد في منزل شعبي في الحصبة، حالة صحية ومعيشية صعبة. وبسبب إصابته في أسفل العمود الفقري وتمزق الحبل الشوكي، فقد الشاب الذي لا يتجاوز عمره 21 عاماً، القدرة على الحركة، وأصبح مشلولاً في الأطراف السفلية، ويحتاج إلى عملية عاجلة في الخارج قبل أن تتفاقم حالته.
لدى أحمد عزيمة استثنائية. وقوة إيمان بالقضاء والقدر، وضرورة التضحية من أجل أن يحيا بقية الشعب. ويقول إن الجرحى قد كتب لهم أن يحيوا كي يضمنوا ألا يخذلهم البقية. ويضيف: لكني الآن سعيد بصمود وإصرار الشباب في ساحة التغيير.
انضم أحمد إلى ساحة التغيير في الأيام الأولى. وكان الشاب الذي يحظى باحترام وتقدير عالٍ بين أصدقائه، قد توظف قبل شهرين فقط من بدء الاعتصامات التي تطالب بإسقاط النظام، في بنك اليمن والبحرين، وبدأ دخله ووضع أسرته يتحسن. ومنذ بدء الاعتصامات اتخذ أحمد من الساحة سكناً له. فكان يعمل إلى الساعة الثانية ظهراً ثم يعود إلى الساحة، ويجلس في خيمة الإعلامي القدير يحيى علاو، رحمه الله، مع رفقة من أبناء منطقته “خدير –محافظة تعز”، التي يتحدر منها علاو أيضاً.
الماضي، زرته إلى منزله وهو طريح فراش المرض، وإلى جواره يجلس أحد شباب الساحة. ويتناوب على رعاية أحمد 4 شبان، ويتوزعون الوقت بالتساوي، فهم من يؤكلونه ويشربونه ويرفعونه ويرتبون له الفرش والملابس، ويعملون على خدمته.
يستحضر الشاب الذي أنهى تعليمه الثانوي العام الفائت، أجواء ساحة التغيير بشاعرية وحميمية. ويشعر بالحسرة لأنه فارق الساحة قسراً “أشعر أنني خذلت الشباب، أريد أن أكون إلى جوارهم للنضال”، فهو يشعر بأن تضحيته قليلة مقارنة بالشهداء، كما أنه أراد أن يفدي اليمن بروحه من أجل الآخرين.
ويتابع ما يدور في ساحة التغيير بشغف من خلال القنوات الإخبارية عبر شاشة التلفاز التي تستقر طرف المكان، وأيضاً من خلال ما تنقله الخدمة الإخبارية للرسائل القصيرة عبر الجوال، والأنباء التي تشرح له وضع الساحة وتفاؤل المعتصمين وصمودهم من خلال الزوار والأشخاص الذين يعملون على خدمته.
قبل 5 أشهر، قرر أحمد الاستقرار، فخطب فتاة لتكون شريكة حياته، كبداية لتنظيم حياته. نتمنى أن يعود أحمد إلى الساحة مجدداً، نتمنى أن يحتفل بفرحتين “عودة حركته ونجاح الثورة قريباً”.
وأوصى أحمد منصور شباب الثورة اليمنية الأحرار في جميع الميادين، بـ”الصمود وبذل كل ما بوسعهم ليكون اليمن أجمل بلدان العالم، وأكثرها ديمقراطية وتقدما ونهضة، ليصبح بلدنا الذي نحلم به ونتنفسه”.

4826534

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *