أول قناة فضائية متخصصة.. هل تكون تقليدية؟!

أول قناة فضائية متخصصة.. هل تكون تقليدية؟!

يترامى إلى أسماعنا أنه يجري التحضير لإطلاق أول قناة فضائية تخصصية تهتم بمجالات التعليم والشباب والسياحة, والتي ستُبث في نوفمبر القادم, لكن التساؤل الذي يطرق أسماعنا حتى يخترق طبلة الأذن هو: كيف لفضائيتنا الجديدة أن تبث برامجها المتنوعة في حين أننا لم نستطع إيجاد قاعدة شبابية في فضائيتنا العجوز التي يطغى عليها الطابع الروتيني وتقل فيها المواضيع الشبابية، وإن وجدت فهي تكون برامج روتينية عقيمة مكررة الأفكار وغير مستحدثة؟ فهل يأتينا من سيقومون على القناة الجديدة بمعلبات القناة الفضائية وتكرارها على مرآنا؟!
ثم كيف ستقوم القناة والقناة الفضائية الأساسية لا تملك معدات كافية أو استوديوهات متكاملة بالشكل الحديث والمطلوب؟ ربما ستكون البرامج على الهواء الطلق أو تحت الأشجار “كما في الكتّابـ”.
لسنا متشائمين، ولا نريد بث إحباطات لكن كما يقولون نعرف البئر وغطها فهل سيجود مسؤولو الفضائية عليها بما يكفي ويبنونها على أساس يضمن لها عدم الإغلاق والحضور الجماهيري. حتى لا تكون مجرد قناة شكلية تبث معلبات قديمة أو أفكار شابت وظهر عليها علامات الترهل من كثر تكرارها؟!
عموماً نتمنى لحبابي القناة التوفيق ونتمنى أن يبعث في القناة روحا شابة, فهو يستحق المكانة التي نالها بعد أن أُنصف بتعيينه مديراً عليها.